نانسي عاطف - مسيحيو دوت كوم


بعد زيادة حادة في أعداد الإصابات، عاد لبنان لفرض إجراءات صارمة بهدف مواجهة تفشي فيروس كورونا. وأعلن رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب عن إغلاق البلاد بشكل جزئي اعتبارًا من اليوم.



وبشكل كلي اعتبارًا من يوم الخميس المقبل، وذلك لمدة خمسة أيام يصار بعدها إلى تعليق الإغلاق ليومين، ثم استئنافه لخمسة أيامٍ أُخر، وبعدها يتم تقويم الإجراءات التي اتّخذت على ضوء المعطيات الجديدة.

 
وأصدرت أبرشية بيروت المارونيّة بيانًا أشارت فيه أنه نظرًا للظروف الصحيّة المستجدة فيما يخصّ جائحة كورونا، وبعد ازدياد عدد المصابين في الآونة الأخيرة بشكل غير عادي.


وبناءً على توصيات مجلس الوزراء، فقد تقرّر إقفال أبواب الكنائس ابتداءً من الثلاثاء 28 تموز 2020، ولغاية 10 آب 2020، ومعاودة نقل القداديس عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

 
كما قرّرت "إلغاء مختلف الاحتفالات الدينية خلال هذه الفترة، واقتصار الحضور في المآتم على أهل الفقيد فقط، وتقبّل التعازي عبر الهاتف من دون فتح صالات الكنيسة.


واقتصار الحضور في الأعراس على أهل العروسين والمقربيّن على ألا يتعدّى عددهم الـ25 شخصًا، إضافة إلى تعليق اجتماعات اللجان والراعويات والأخويات والكشافة ومختلف النشاطات الروحية، طيلة هذه الفترة".

 
أما في سورية، البلد المجاور، فقد أصدر الأب بهجت قره قاش، رئيس كنيسة اللاتين في دمشق، بيانًا أعلن فيه أنه "بناءً على توجيهات المطران جورج أبو خازن، النائب الرسولي للاتين، فقد تقرّر تعليق إقامة القداديس والصلوات في الكنائس الفرنسيسكانيّة.


وذلك تفاديًا لانتشار فيروس كورونا، منذ يوم الأربعاء 29 تموز 2020 وحتى إشعار آخر"، رافعًا الصلاة "بأن يحفظنا الرب سالمين، ويبعد عن الجميع فيروس اللامبالاة الروحيّة، لكي نحافظ على إيماننا ورجائنا ومحبتنا في زمن هذه المحنة الصعبة".
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

كنائس في لبنان وسورية تعاود الإغلاق من جديد بسبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا

الثلاثاء، 28 يوليو 2020