-->

مدحت منير - مسيحيو دوت كوم


في إطار خطتها لتنظيم الحج هذا العام، قررت السعودية "منع لمس الكعبة أو الحجر الأسود أو تقبيله، ووضع حواجز ومشرفين لمنع القرب من هذه الحواجز، وتخصيص مداخل ومخارج معينة، ومنع التزاحم والتدافع".



وتتضمن البروتوكولات الصحية أثناء تأدية الحجاج المناسك، أخذ مسافة متر ونصف على الأقل، بين كل شخص والآخر، وتقليل الازدحام مع وضع منظمين للتأكد من تنظيم الطائفين. 


وتضمن الإحراءات ايضا "منع التزاحم عند برادات ماء زمزم للشرب، ووضع ملصقات أرضية لضمان التباعد الاجتماعي، مع منع الحجاج من استخدام أدوات تخزين المياه، ومنع جلب الأطعمة أو الأكل في الساحات الخارجية". 


وسيتم توزيع أفواج الحجاج على جميع طوابق السعي، مع وضع مسارات لضمان مسافات التباعد الجسدي الموصى بها، والتقليل من التواصل الشخصي بين مرتادي الحرم، ومنع التجمعات بشكل عام، والالتزام بالتباعد الاجتماعي، والإشراف على تنفيذ ذلك من قبل رجال الأمن. 


وكذلك، "منع التزاحم عند الحمامات ومغاسل الوضوء، وذلك بوضع الملصقات الأرضية، أو تعطيل استخدام عدد من الحمامات أو المغاسل، بحيث تضمن مسافة آمنة.


وتوزيع مطهرات الأيدي ذات العبوات الصغيرة والمناديل الورقية على الحجاج، وتطهير منطقة الصحن ومنطقة المسعى بشكل دوري قبل وبعد كل طواف فوج الحجيج".


وكان وزير الحج السعودي محمد صالح بن طاهر بنتن، قد صرّح في وقت سابق ان عدد حجاج هذا العام لن يتجاوز الـ10 آلاف. 


وأضاف في مؤتمر صحفي: "في ظل استمرار الجائحة وسهولة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية وللحفاظ على الأمن الصحي العالمي.


فقد تقرر إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جدا للراغبين في أداء مناسك الحج، من مختلف جنسيات الموجودين والمقيمين في المملكة بشكل آمن وصحي بما يحقق التباعد الاجتماعي".
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

لأول مرة.. "بسبب كورونا" السعودية تمنع تقبيل الحجر الأسود أو التمسح بحيطان الكعبة

الاثنين، 6 يوليو 2020