-->

ميرنا عادل - مسيحيو دوت كوم


لطالما أخبرتها أنّنا نصلّي من أجلها، وأنّ كلّ شيء سيكون على ما يرام. لم نكن نتخيّل أبداً أنّها ستواجه مثل هذه الوحشيّة. تم اغتصابها، ثم قتلها بسبب إيمانها المسيحي.



"أجو باي"، أرملة وأمّ لأربعة أطفال في قرية "تشهاتيسجار" في بالهند، اعتنقت المسيحية منذ ثلاث سنوات، ولم تعرف إلّا الاضطهاد منذ ذاك الحين. 


تمّ العثور على جثتها بعد مغادرتها القرية لجمع الحطب، وكان من الصعب التعرّف على جثّتها. قسم من جسمها وجد عارٍ، وكان قد وجدها أحد المزارعين.


ويقول أفراد أسرتها ورجال دين مسيحيون، أنها تعرّضت للإغتصاب ومن ثم قتلت. وبحسب قولهم، فضّلت السلطات إعادة تصنيف الوفاة على أنه ناتج عن هجوم حيوان برّي. 


هذا ما قاله سلف الأرملة  بهاجناث ماندافي لـ Morning Star News. لا يوجد هناك طريقة لمعرفة الأشخاص الذين اغتصبوا الأم وقتلها، لهذا فضّلت السلطات اعتبار الأمر على أنّه هجوم حيوان برّي.


ومع ذلك، اعترف شيخ القرية، أنّه لم تسجّل قبل ذلك أي عمليّة اعتداء لحيوان برّي في القرية والجوار. ووفقاً للراعي المسيحي "سيا ياداف"، الذي زار موقع الجريمة.


ربما تمّ التهام الجثّة من قبل الحيوانات بعد مقتل الأمّ. رأينا أنّ جثتها ألقيت في كومة من الخشب، هناك علامات واضحة أنّه تمّ جرّها بواسطة حيوان برّي إلى موقع آخر، ومن هناك إلى موقع ثالث.


منذ اعتناقها المسيحية، عانت "اجو" من الاضطهاد في قريتها، لم يعد أحد يتحدّث إليها منذ تركها الهندوسية، كما تلقّت تهديدات عنيفة من متطرّفين هندوس. 


ولم يعد يسمح لها باستعمال نبع المياه في القرية، واضطرت الى السير أميال خارج القرية للحصول على المياه. بقيت الأمّ تهتمّ بأولادها بعد وفاة زوجها، ورفضت بشكل قاطع إنكار إيمانها المسيحي.


والأرملة هي عضو في كنيسة تضمّ 120 عضواً يهتمّ بشؤونها القسّ سلام، الذي آلمه جداً مقتل الأم، وهو الذي كان يصلّي لها، لكنه تفاجأ بقتلها بهذه الوحشيّة. 


لطالما أخبرتها أننا نصلّي من أجلها وأنّ كل شيء سيكون على ما يرام. لم نكن نتخيّل أن يتمّ الاعتداء عليها بهذه الوحشية، تم اغتصابها وقتلها متطرفون بسبب ايمانها المسيحي. فلنصلّي على نيّة أولادها الصغار الذين سيتم رعايتهم من قبل عائلات أخرى.
شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

اغتصاب امرأة مسيحيّة أمّ لأربعة أطفال وقتلها بوحشيّة ورميها للحيوانات البريّة لتأكل جسدها

الأحد، 12 يوليو 2020