-->

مدحت منير - مسيحيو دوت كوم

فاجأ الرئيس التركي رجب طيب اردوغان العالم مرة أخرى بتحويل كنيسة أرثوذكسية قديمة أخرى أصبحت مسجدا ثم متحفا شهيرا في إسطنبول، إلى مكان عبادة للمسلمين.

ويأتي قرار تحويل متحف "كاريه" في إسطنبول، الذي كان كنيسة أرثوذوكسية يونانية سابقة إلى مسجد بعد نحو شهر من فتح متحف "آيا صوفيا" المشهور في إسطنبول للصلاة. ودانت أثينا الخطوة الجديدة واعتبرتها "استفزازا آخر". 


تاريخ هذا الصرح التاريخي المبني قبل ألف عام، يعكس تاريخ آيا صوفيا المجاورة له على الضفة الغربية من "القرن الذهبي" في الجانب الأوروبي من إسطنبول. 


وكنيسة "المخلص المقدس في خورا" كانت كنيسة بيزنطية يعود تاريخها إلى القرون الوسطى وتحتوي على لوحات جدارية تمثل "الدينونة" والتي لا يزال يثمنها العالم المسيحي. 

وتم تحويل الكنيسة إلى مسجد كاريه بعد نصف قرن على سقوط القسطنطينية في عام 1453 على أيدي العثمانيين ، قبل أن تصبح متحف كاريه بعد الحرب العالمية الثانية في إطار جهود تركيا لإقامة جمهورية جديدة أكثر علمانية على أطلال الامبراطورية العثمانية. 


وكانت محكمة تركية قد سمحت بتحويل متحف "كاريه" إلى كنيسة العام الماضي، لتكون سابقة لمتحف آيا صوفيا. يأتي القراران وسط تصاعد التوترات مع الجارة اليونان بسبب نزاعات إقليمية في بحر إيجه والبحر المتوسط.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

مجددًا.. أردوغان يقرر تحويل كنيسة سابقة باسطنبول إلى مسجد

السبت، 22 أغسطس 2020