-->

ميرنا عادل - مسيحيو دوت كوم

لقي شخص مصرعه في هجوم شنه مسلحون إسلاميون في ولاية كادونا بنيجيريا حيث اختطفوا أيضا عدة أطفال. هاجم مسلحون مجتمع دامبا - كاسايا في منطقة الحكومة المحلية في تشيكون على دراجات نارية في حوالي الساعة 7:45 من صباح يوم الاثنين بالتوقيت المحلي.


فقد قاموا بغزو مدرسة برنس أكاديمي الثانوية حيث اختطفوا المعلمة كريستيانا مادوغو. تم اختطاف الأطفال من قبل المهاجمين وتتراوح أعمارهم ما بين 13، 9، و15 عامًا. 


لم يُسمح للمدارس بإعادة فتح أبوابها في ولاية كادونا إلا مؤخرًا بعد إغلاقها حتى يتمكن الطلاب من أداء امتحاناتهم النهائية.


قالت منظمة التضامن المسيحي العالمي (CSW) إن الخاطفين اتصلوا بأسرة دانجوما وأكدوا أنهم يحتجزون أطفالهم، لكنهم لم يقدموا أي مطالب أخرى. 

خلال الهيجان، دمر المسلحون الآلات الموسيقية في كنيسة أمينتشي المعمدانية قبل إشعال النار فيها. قُتل القروي بنجامين أوتا عندما حاول هو وآخرون مطاردة المسلحين. ترك وراءه زوجة وطفل. ويقال إن المهاجمين من ميليشيا الفولاني. 


ويؤكد تقرير صدر هذا الشهر من قبل Mission Africa International أن "غزاة الفولاني" يتحملون المسؤولية عن تشريد الناس من ديارهم عبر جنوب كادونا. 


تقدر المنظمة أن ما لا يقل عن 500 شخص قتلوا بين يناير ويونيو من هذا العام، وأن 50000 شخص من أكثر من مائة مجتمع قد نزحوا.

فقد قالت المنظمة إنهم "لا يستطيعون الآن الذهاب إلى الزراعة وحصاد محاصيلهم"، و "في بعض المجتمعات، يتعين عليهم دفع ضرائب حماية للغزاة للوصول إلى مزارعهم". 


قال الرئيس التنفيذي لـ CSW، ميرفين توماس: "الوضع في جنوب كادونا مُلح  ويائس بشكل متزايد. نقدم تعازينا لعائلة السيد أوتا، وصلواتنا مع أولئك الذين ينتظرون بفارغ الصبر عودة أحبائهم بأمان. 


"إننا نحث الحكومة النيجيرية على معالجة هذا العنف وانعدام الأمن بطريقة جادة وغير منحازة، وتقديم المساعدة الإنسانية للعدد المتزايد من النازحين وضمان عودتهم الآمنة إلى ديارهم وأراضيهم.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

مقتل شخص واختطاف طلاب خلال هجوم على مدرسة وكنيسة في نيجيريا

السبت، 29 أغسطس 2020