-->

سارة فارس - مسيحيو دوت كوم

سيواجه أفراد عائلة فتاة بوسنية مراهقة اتهامات بسوء المعاملة بعد اتهامهم بضرب الطفلة وحلق شعر رأسها عندما اعترفت بحبها  لشاب مسيحي.


ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن النيابة تستجوب والدي وعم وخالة الفتاة المراهقة بعد اتهامهم بالاعتداء عليها يوم الاثنين الماضي في شقتهما بمدينة بيسانكون بشرق البلاد. 


وأدان وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين هذا الفعل، حيث كتب على تويتر أنه "أصيب بصدمة شديدة جراء التعذيب" وقال أن الطفلة تعرضت للضرب والحلق لأنها "أحبت مسيحيًا". وكتب دارمانين، وفقًا لترجمة إنجليزية للتغريدة: "هذه الهمجية تستدعي أشد العقوبات".

كما ذكرت لأول مرة صحيفة L'Est Républicain الفرنسية، ان الفتاة البالغة من العمر 17 عامًا وقعت في حب شاب يبلغ من العمر 20 عامًا من أصل صربي. بينما هي مسلمة، فهو مسيحي.


قالت نائبة المدعي العام مارغريت باريتي لفرانس برس "كانت العائلتان تعرفان بعضهما البعض ولم تكن [علاقتهما] مشكلة. لكن عندما بدأوا يتحدثون عن الزواج، قال لها والدا الفتاة: "نحن مسلمون، لا يمكنك الزواج من مسيحي".  

وصلت العائلة إلى فرنسا منذ أكثر من عامين قادمين من البوسنة والهرسك. قام الوالدان في البداية بسحب هاتف ابنتها ومنعها من التحدث مع صديقها. دفع هذا الشابين إلى الفرار لمدة أربعة أيام قبل العودة إلى الشقة التي تعيش فيها الفتاة مع عائلتها. 


أوضحت باريتي أن "الضربة الأولى جاءت من الأم، ثم اندلعت أعمال عنف. نُقلت إلى غرفة وتعرضت للضرب. وقد حلق عمها - شقيق والدها شعر رأسها".

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

ضرب فتاة مسلمة وحلق رأسها من قبل عائلتها في فرنسا لأنها "أحبت مسيحيًا"

الخميس، 27 أغسطس 2020