-->

سارة فارس - مسيحيو دوت كوم

الحكومة الصينيّة تأمر المستشفيات بإجهاض أطفال الأقليّات أو حتى قتلهم بعد الولادة

أمرت الحكومة الصينية المستشفيات في شيجيانغ بإجاض وقتل جميع الأطفال المولودين بما يتجاوز الحدود المفروضة على تظيم الأسرة، أو مواجهة غرامات باهظة.


وفي حديث لـ Radio Free Asia، قالت حسية عبدالله، طبيبة التوليد التي تعمل في عدة مستشفيات في المقاطعة، أنّ الحكومة الصينية تفرض الإجهاض على الأولاد حديثي الولادة من الاقليات الدينية والعرقية.


قالت:لكل مستشفى، وحدة تنظيم الأسرة، مسؤولة عن تنفيذ قرار الحكومة.

الإجراءات ارمة للغاية، تم قتل أعدد كبيرة من الأطفال حديثي الولادة، لقد فعلوا ذلك في أجنحة الولادة، ويتم إجهاض الأطفال حتى في الشهر التاسع من الحمل، وفي بعض الحالات، قد يقتل الطاقم الطبي الأطفال حتى بعد ولادتهم، يقتلونهم ويتخلصون من أجسادهم. لن يعطوا الأطفال لأمهاتهم، يقتلونهم بدم بارد عندما يولدون.


هذه الأوامر تأتي مباشرة من الحكومة، ويتم تغريم المستشفيات التي لا تلتزم بهذه الإجراءات، لهذا تقوم المستشفيات بتنفيذ عمليات الإجهاض.


ووثّقت دراسة نشرها الباحث Adrian Zenz، الفظائع التي ترتكبها الحكومة الصينية بحق الأطفال، وكيف يتم فرض غرامات على النساء في شيجيانغ اللواتي لديهنّ ثلاثة أطفال أو أكثر، وإجبارهنّ على الخضوع لاختبارات الحمل الإلزامية، أو زرع اللولب، أو جراحة التعقيم.

واستناداً إلى مواقع صينيّة، فقد انخفض النمو السكاني بنسبة 90% بين عامي 2014 و2019، وأشار الباحث أنّه على الرغم من استمرار سياسة الطفل الواحد لمدة 40 عاماً في الصين، فإنّ معدّل النمو السكاني في شيجيانغ هو أقلّ من المعدل الوطني.


عمليّات الإجهاض تلك تطال بشكل كبير الأقليّات المسلمة، ناهيك عن الاضطهاد اليومي للمسيحيين في الصين. ومؤخراً، في الحادي عشر من الشهر الجاري، تم توقيف أحد المسيحيين في مقاطعة يونّان، لتعليمه الإنجيل عبر الانترنت. 


وقد تم تغريم آخرين كانوا يقومون بالتبشير بالانجيل.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

ألمسيحيّون في الصين بخطر والتبشير بالإنجيل يعاقب عليه القانون

الاثنين، 24 أغسطس 2020