-->

نانسي عاطف - مسيحيو دوت كوم

أكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، في خلال جولة تفقّدية على الكنائس المتضرّرة في بيروت، وجوب إعطاء قيمة لدماء الناس ودموعهم إذ لا يمكن للمسؤولين أن يتعاطوا مع كارثة انفجار المرفأ وكأنها حادث سير صغير.


وشدّد الراعي على أنّ إهمال المسؤولين سبب الانفجار في بيروت، مضيفًا: الله ينجينا من الأعظم، وإذا لم تبحث الدولة في أماكن أخرى يمكن حصول تفجير فيها، فهذا يعني أنها تريد قتل الشعب.


وعن التحقيقات المتعلّقة بانفجار مرفأ بيروت، قال الراعي: هذا الموضوع في يد القضاء الذي يحقّق ويوزّع المسؤوليات.


ولفت إلى أن الدستور أساس كل شيء، وإذا أردنا الإطاحة به وبالقوانين لا يبقى شيء في الدول. وأضاف: كنتُ أنتظر ممّن لديه أي تحفّظ على اقتراحي أن يعطي براهين مقنعة وقانونية ومش كل ما دقّ الكوز بالجرّة نتّهم الناس بالعمالة.

وتابع: لم نتعوّد أن نكون عملاء لأحد بل إن البطريركيّة تقول الحقيقة البيضاء الواضحة، ولسنا مرتبطين بأي أحد في الداخل والخارج، وخلاص اللبنانيين الوحيد هو لبنان الحياد.


متسائلًا: هل يختلف اثنان على أنّ السلاح متفلت في لبنان؟ الحلّ أن نقول للدولة لمّي الأسلحة، وموضحًا: لم أدخل بكلام عن حزب الله وسلاحه وأنا تحدّثت بالمبادئ ولا سيادة اليوم للدولة في لبنان.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

الراعي متفقّدًا الكنائس المتضرّرة في بيروت: البطريركيّة تقول الحقيقة البيضاء

الأربعاء، 26 أغسطس 2020