-->

ميرنا عادل - مسيحيو دوت كوم


ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بصورة شاب لبناني لم تمنعه خسارته ساقه من المشاركة في عمليّات التنظيف التي يقوم بها الشباب اللبنانيّون لإزالة الردم من الشوارع المتضرّرة جراء الانفجار الهائل الذي هزّ بيروت.


من كرسيه المتحرّك، انضمّ هذا الشاب المقدام إلى المتطوّعين، فشمّر عن ساعده، وحمل المكنسة، وانكبّ على العمل.


وأثنى المواطنون على مبادرته واندفاعه لأنه لم يقف مكتوف اليدين بل تحدّى العوائق التي لم تمنعه من الانضمام إلى الشباب والشابات الذين أتوا من كل المناطق اللبنانيّة من أجل مساعدة العاصمة الجريحة على النهوض من جديد.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

الصورة تتكلّم.. قومي من تحت الردم يا بيروت!

السبت، 8 أغسطس 2020