-->

نانسي عاطف - مسيحيو دوت كوم

نشرت صحيفة الديار مقالا لكاتبة لبنانية توضح فيه كيفية إستغلال السماسرة المنتشرين كخفافيش الليل للأوضاع في الاحياء المسيحية المنكوبة، كمار مخايل والجميزة والاشرفية والكرنتينا، عارضين خدماتهم الخبيثة لشراء المنازل المتضررة.

تُشير الكاتبة الى ان التعامل يتم بالعملة الخضراء (الدولار) وبأسعار خيالية والدفع فوري وكاش، كل هذا في ظل غياب أي إلتفاتة من الدولة بهؤلاء، من ناحية مساعدتهم في إعادة إعمار بيوتهم.


في ظل كل هذا الغلاء الفاحش لمواد البناء وتوابعه، ما يدفع للسؤال «هل هنالك مخطط لتغييّر ديموغرافي من خلال تهجير وإبعاد المسيحيين عن هذه المناطق؟ 

السماسرة وغيرهم بحسب الصحيفة اللبنانية يُلحون على الاهالي يوميا لبيع منازلهم التراثية، كما يزورون اهالي منطقة الكرنتينا المسيحية الفقيرة بمعظمها، عارضين عليهم الشراء. 


فإن جهات سياسية ورأسماليين من الطائفة الشيعية هم من يرغبون بشراء هذه المنازل وبأسعار خيالية تصل الى "8000 دولار للمتر الواحد". 

المواطنون المسيحيون اوصلوا رسائل الى مرجعيات دينية رفيعة المستوى، لمساعدتهم في إعادة إعمار بيوتهم، وقالوا بأنهم سيكونون مرغمين ومضطرين للبيع والهجرة نهائيا من البلد، لافتين الى انّ الشعارات والبطولات اليومية، بالمحافظة على ارض الاجداد لم تعد تنفع. 


وشدد هؤلاء على ضرورة تحرّك الدولة فعليًا وعلى جميع الاصعدة، لان كل يوم تأخير سيؤدي شيئاً فشيئًا الى خسارة الوجود المسيحي في هذه المناطق، فالمبالغ التي تعرض على المالكين المسيحييّن كبيرة جدا ومضاعفة، وتأتي في فترة العوز والفقر وتختار المحتاج الى المال.


شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

صحيفة الديار اللبنانية: التهافت على شراء بيوت مسيحيي بيروت مستمر والعروض خيالية وبالدولار

الأربعاء، 19 أغسطس 2020