-->

إبرام لويس - مسيحيو دوت كوم

انتقد مجلس كنائس ولاية صباح، الاثنين الماضي، النائب عن دائرة باسير بوتيه، نيك محمد زواوي صالح، لتصريحاته عن الكتاب المقدس، ودعا المجلس إلى توبيخه والتحقيق معه بتهمة إثارة الفتنة.


ووصف المطران جيمس وونج، رئيس مجلس كنائس صباح، التصريحات بأنها "غير مقبولة"، وقال إنه من المحزن والمحبط أن نسمع تصريحاته خاصة خلال احتفالات الأمة بيوم الاستقلال الثالث والستين، حيث تحتفل ماليزيا بقوتها ووحدتها في تنوعها. 


وقال: "إنه لم يخطئ في تصريحاته فحسب، بل إنه تجاوز حدود الأدب، ناهيك عن الشرف والاحترام للمواطنين والبشر"، معربًا عن استيائه بشكل خاص من محاولة نيك زواوي الاعتذار بقوله إنه لا يحق أن يتعرض المسيحيين للإهانة بسبب حقيقة أن الكتاب المقدس قد تم تحريفه". 


وقال في بيان: "بدلاً من مناقشة القضايا الأكثر أهمية لمصلحة الشعب وسلامته، لجأ النائب عن دائرة باسير بوتيه إلى انتقاد الكتاب المقدس، وهو الكتاب الأكثر قدسية لجميع المسيحيين، ليس فقط في ماليزيا ولكن في العالم بأسره". 

وأضاف المطران: "إن تصريحات نيك تتجاهل تمامًا مشاعر ووجدان الأعراق والطوائف الدينية الأخرى في هذه الأمة".


بعد أن أساء بشدة إلى المسيحيين في ماليزيا ببيانه، طلب وونج من نيك زواوي إصدار اعتذار غير متحفظ والتراجع عن التصريحات التي أدلى بها داخل وخارج البرلمان. 


وأضاف: "نطلب أيضًا أن تصدر الحكومة الحالية توبيخًا للنائب عن دائرة باسير بوتيه لإصداره مثل هذه التصريحات غير المحترمة وغير الحساسة التي تسيء إلى المجتمعات المسيحية.

وبدء التحقيق في التصريحات التحريضية التي أدلى بها والتي أساءت إلى مشاعر الأعراق الأخرى والجاليات المسيحية، الأمر الذي قد يثير مشاعر سلبية بين الطوائف الدينية المختلفة في ماليزيا". 


وأوضح المطران: "كمواطنين في ماليزيا، يعرب مجلس كنائس صباح عن خالص تقديره للبرلمان. يؤمن المجلس أنه بينما يجب منح النواب الحرية للتعبير. 


عن أنفسهم والدفاع عن آرائهم، يجب أن يتم ذلك ضمن حدود احترام الأشخاص الذين يمثلونهم، ويجب أن يتم ذلك في مصلحة الشعب، ويجب أن يتم القيام به بطريقة نموذجية لأجل من يقتدون بهم". 

وذكر أن البرلمان ليس مكانًا للتعبير عن المشاعر الدينية وأن الممثلين المنتخبين لا يمثلون ناخبيهم فحسب، بل يمثلون الماليزيين في ماليزيا بأكملها. كان النائب نيك زواوي قد أثار غضب الرأي العام بتعليقه الذي أدلى به خلال مناقشة حول مشروع قانون النقل في مجلس النواب الأسبوع الماضي. 


أثناء مناقشة مشروع قانون النقل المعدل لعام 2020 الذي يقترح غرامات باهظة لمرتكبي القيادة تحت تأثير الكحول، أكد النائب عن دائرة باسير بوتيه أن الكتاب المقدس قد تم تحريفه أو إفساده.


مما أثار على الفور إدانة من أعضاء آخرين خلال الجلسة. وقال نيك زواوي لاحقًا إنه ليس لديه سبب للاعتذار لأن تصريحه كان "حقيقة"، ثم أشار إلى أن المجتمع "لا يحق أن يتعرض للإساءة".


نسخة من البيان:





شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

مجلس كنائس ولاية صباح الماليزية يطالب بالتحقيق مع نائب بالحزب الإسلامي لزعمه تحريف الكتاب المقدس

الاثنين، 7 سبتمبر 2020