-->

نانسي عاطف - مسيحيو دوت كوم

قام مجهولون بعمل تخريبي استهدف كنيسة القديس ألكسندر الصغيرة التي تقع بجوار معمل سيفاث في كزانتي شمال شرق اليونان قرب الحدود مع تركيا.


فقد تم بناء الكنيسة سابقًا بطلب من سكان المدينة ولكنها اليوم كنيسة شبه مهجورة. الأفراد القلة الذين يزورون الكنيسة للصلاة أو السياحة، لاحظوا تشويه وجوه القديسن في الأيقونات، وتم إبلاغ الشرطة المحليّة التي سارعت إلى الكشف عن البصمات. 


ورأى المؤمنون الذين دخلوا الكنيسة الصورة القاتمة التي خلفها المخربون الذين اجتاحوا الكنيسة الصغيرة في وقت غير معروف وخدشوا وجوه القديسين.

وكان الإعلام اليوناني قد تهم اللاجئين السوريين في وقت سابق من العام الحالي بتخريب كنيسة تقع  في جزيرة ليسبوس. 


وتجمع وقتها أكثر من 500 لاجئ وتحركوا نحو ميناء ميتيليني حيث اعترضتهم الشرطة اليونانية وألقت عليهم قنابل مسيلة للدموع.  اللاجئون قاموا بعد ذلك برمي الشرطة بالحجارة وهاجموا الكنيسة الأرثوذكسية في الجزيرة وقاموا بتخريبها.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

تخريب أيقونات في كنيسة يونانية على الحدود مع تركيا

الجمعة، 4 سبتمبر 2020