-->

أبونا

 

لن تستطيع جائحة كوفيد-19 أن توقف روح عيد الميلاد. فمن الأهميّة بمكان، اليوم أكثر من أي وقت مضى، أن نبقى متحدين، وأن نتضامن مع إخوتنا وأخواتنا، حتى نتمكّن من العودة إلى الحياة التي نعرفها. 



هذا هو بالضبط ما يرمز إليه عيد الميلاد في الفاتيكان لهذا العام: الرجاء، الثقة، المحبة، العائلة، والوعي بأن يسوع سيأتي إلى شعبه ليخلصهم ويعزيهم.


 فمساء يوم 11 كانون الأوّل ديسمبر المقبل، وباتباعٍ كامل لإجراءات الصحيّة الوقائيّة، سيتم تدشين مشهد (مغارة) الميلاد الذي تبرعت به بلدة كاستيلي الإيطاليّة، وطليعة صناعة الخزف والسيراميك منذ القرن السادس عشر. 


كما سيتم إضاءة شجرة الميلاد (شجرة التنوب)، التي يبلغ ارتفاعها 28 مترًا، وجاءت من مدينة كوتشيويا (Kočevje) السلوفينية. فيما سيترأس الحفل الكاردينال جوزيبي بيرتيلو والمطران فيرناندو فيرغاس ألزاغا، الرئيس والأمين العام لحكومة دولة الفاتيكان (الشؤون الداخلية) على التوالي.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

إنارة شجرة ومشهد الميلاد في ساحة القديس بطرس يوم 11 كانون الأول

السبت، 31 أكتوبر 2020