-->

فرانس24

 

قالت إذاعة "أوروبا1" الفرنسيّة، الأحد، إن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان طلب من مسؤولي الشرطة المحليين خلال اجتماع جمعه بهم الأحد إصدار أوامر بطرد 231 أجنبيًا مدرجين على قائمة المراقبة الحكومية للاشتباه في أنهم يتبنون فكرًا دينيًا متطرفًا.



 ومن بين الـ231 شخصًا المراد ترحيلهم، يقبع في سجون فرنسا حاليًا نحو 180. وسيتم توقيف 51 آخرين خلال الساعات المقبلة، وفقًا للإذاعة. وبالفعل، نفذت الشرطة الفرنسية صباح الإثنين عمليات توقيف ضد "عشرات الأفراد" المرتبطين بالتيار الإسلامي.


 وتعرضت حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون التي تتبنى نهجًا وسطيًا للضغط من الأحزاب المحافظة واليمينية المتطرفة لاتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه غير الفرنسيين الذين يُنظر إليهم على أنهم يشكلون تهديدًا أمنيًا خاصًا أولئك الذين يتبنون فكرًا متطرفًا.


 ويأتي ملف الترحيل ضمن سلسلة من الإجراءات اتخذتها الحكومة الفرنسية غداة الاعتداء الإرهابي الذي هز مشاعر الفرنسيين، حيث أمر إيمانويل ماكرون بتعزيز أمن المدارس.


ومحيطها قبل عودة التلاميذ إلى المدارس من عطلة الخريف في 2 تشرين الثاني، من خلال تدابير يُفترض أن تستمرّ أسبوعين. كما ستتّخذ "الإجراءات المناسبة" في حق عدد من الجمعيات بعد التدقيق فيها.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

فرنسا تعتزم ترحيل أكثر من 230 أجنبيًا يشتبه في تطرفهم الديني

الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020