-->

دينا عادل - المكتب الإعلامي الكاثوليكي بمصر

 

في تعاون مشترك بين المكتب الإعلامي الكاثوليكي بمصر والمركز الثقافي الفرنسيسكاني للدراسات القبطية، افتُتح في الفترة ما بين 13 وحتى 14 تشرين الثاني نوفمبر، بدير السيدة العذراء للآباء الفرنسيسكان بالمقطم، مؤتمر التعليم المسيحي في مصر، تحت عنوان "التعليم المسيحي وتحديات العصر".



 بدأ اليوم بالصلاة الافتتاحية وكلمة اللجنة المنظمة ألقاها مسؤول المركز الثقافي الفرنسيسكاني للدراسات القبطية الأب ميلاد شحاتة. وتخلّل اليوم عدة كلمات، منها كلمة الباحث في التراث العربي المسيحي الدكتور القس وجيه يوسف، وكلمة مدير مركز الدراسات القبطية بمكتبة الإسكندرية الأستاذ الدكتور لؤي محمود سعيد. 


كما تضمن اليوم لقاء بعنوان "التعليم المسيحي والتحديات الرعوية"، مع النائب البطريركي لشؤون الأبرشية البطريركية ومدير المكتب الإعلامي الكاثوليكي المطران هاني باخوم، ولقاء "تبادل أدوار"، ومناقشة مع مدير كلية العلوم الإنسانية واللاهوتية الأب بيشوي رسمي.


 وحضر المؤتمر كل من بطريرك الأقباط الكاثوليك إبراهيم اسحق، ومدير معهد التربية الدينية بالإسكندرية الأب شربل الخوري، ومديرة معهد التربية الدينية بالسكاكيني الأخت جوزيفا كرومر، والمدير الأسبق للمعهد الإكليريكي الفرنسيسكاني الشرقي بالجيزة الأب فريد كمال الفرنسيسكاني. 


وشارك بالحضور الفعال مطران أبرشية الجيزة والفيوم وبني سويف للأقباط الكاثوليك توماس عدلي، ومطران أبرشية الإسماعيلية ومسؤول لجنة التعليم المسيحي بالسينودس البطريركي المطران دانيال لطفي، ومدير كلية العلوم الإنسانية واللاهوتية بالقاهرة الأب أندراوس فهمي، إضافة إلى العديد من الرهبان والراهبات، والعلمانيين الشباب.


 وأتى المؤتمر كمبادرة من قبل المكتب الإعلامي الكاثوليكي بمصر، بمشاركة المركز الثقافي الفرنسيسكاني للدراسات القبطية، وبمشاركة تنظيمية من قبل كلية العلوم الدينية بالسكاكيني.


ومعهد التربية الدينية بأسيوط. وناقش المؤتمر خلال أعماله ثلاثة محاور رئيسية، وهي: التعليم المسيحي والتحديات الرعوية، التعليم الديني المسيحي ماهيته ودوره، الرؤية الفلسفية للتعليم المسيحي.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

"التعليم المسيحي وتحديات العصر"، لأول مرة مؤتمر للتعليم المسيحي الكاثوليكي بمصر

الأحد، 15 نوفمبر 2020