الدخول الرسمي لحارس الاراضي المقدسة إلى بيت لحم وسط غياب المحتفلين

وكالات

 

وصل موكب حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون الفرنسيسكانيّ، مساء السبت 29 تشرين الثاني 2020، إلى مدينة بيت لحم، قادمًا من مدينة القدس، بالتزامن مع بدء زمن المجيء، وعيد القديسة كاترينا الرعوية، الذي يوافق يوم اليوم الأحد.



 واقتصر الاستقبال على المستقبلين حسب الستاتيكو المتبع، من شخصيات مدنيّة ودينية، بالإضافة إلى عدد من الصحفيين، التزامًا بقرار الحكومة الفلسطينية القاضي بإغلاق المحافظة للحد من انتشار وباء فيروس "كورونا". 


وقد التزم المواطنون منازلهم وغابوا للمرة الأولى عن حفل الاستقبال، وتابعوا عبر صفحات التواصل الاجتماعي والمحطات الإذاعية.


 وجرى استقبال رسمي للموكب الديني لدى وصوله إلى ساحة المهد تقدمه وزيرة السياحة والاثار رولا معايعة، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، ونائب رئيس بلدية بيت لحم حنا حنانيا، ومدير عام شرطة محافظ بيت لحم العميد طارق الحاج، وقائد منطقة بيت لحم العميد ناضر عمر، ورؤساء الكنائس.


 وبعد مصافحة الأب باتون من قبل مستقبليه، سار الموكب مترجلاً على بلاط المهد وصولاً إلى الكنيسة، حيث ترأس صلاة الغروب بمشاركة عدد محدود من الكهنة والرهبان. 


وقال حارس الأراضي المقدسة: "سنصلي من أجل أن يحلّ الخير ويزول وباء كورونا ويعيش العالم بأمن وأمان، وان تكون بيت لحم بخير".


 بدورها، قالت معايعة: إن أهالي مدينة بيت لحم والمحافظة كانوا على قدر المسؤولية والتزموا منازلهم في ظل الاغلاق، مشيرة إلى أن الهدف من تقليص عدد المشاركين في احتفال الاستقبال هو الحفاظ على صحة وسلامة المواطن. 


وأضافت ان احتفالات أعياد الميلاد، ستكون هذا العام من دون السياح والحجاج، لكن رغم ذلك ستبقى بيت لحم محط انظار العالم.


من جانبه، قال محافظ بيت لحم "رغم الظروف الصعبة نحرص على احياء مناسباتنا الدينية الوطنية وفق سلامة الجميع، واليوم كان هناك التزام كبير من المواطنين بعدم الحضور والمشاركة". 


وأضاف: رسالة شعبنا الفلسطيني للعالم أنه شعب تواق للاستقرار والحرية والامن، ويرغب بالعدالة له ولشعوب العالم.


 من جهته، أوضح نائب رئيس بلدية بيت لحم حنا حنانيا، أن الاحتفالات بأعياد الميلاد هذا العام ستكون بطريقة منظمة تحمي حياة الإنسان والجميع، وسيتم التركيز عليها من خلال المحطات الإذاعية والتلفزة وصفحات التواصل الاجتماعي. 


وبالنسبة لإضاءة شجرة الميلاد، قال، سيكون الحضور رسميًا ضيقًا، لتجنب الاكتظاظ والاختلاط، حماية لأبناء شعبنا من فيروس كورونا.