-->

وكالات - مسيحيو دوت كوم

 

أدانت الرئاسة الفلسطينية الخميس "بشدة" زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الخميس، إلى مستوطنة بساغوت المقامة على أراضي مدينة البيرة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، والقرار الأمريكي باعتبار صادرات مستوطنات الضفة الغربية على أنها "صناعة إسرائيلية".



وأشار الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في بيان إلى "أن هذا القرار هو تحدٍ سافر لكافة قرارات الشرعية الدولية". مضيفا: "هذه الخطوة الأمريكية لن تضفي الشرعية على المستوطنات الإسرائيلية التي ستزول عاجلاً أم آجلاً". 


وحض "المجتمع الدولي وتحديدًا مجلس الأمن، على تحمل مسؤولياته وتنفيذ قرارته، وخصوصًا القرار الأخير 2334 الذي جاء بموافقة الإدارة الأمريكية السابقة".


 وزار بومبيو، ظهر الخميس، مصنعًا للنبيذ في مستوطنة "بساغوت" الإسرائيلية، بالقرب من مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، فأصبح أول وزير خارجية أمريكي يزور مستوطنة إسرائيلية. 


وتوقف في المستوطنة في طريقه إلى مرتفعات الجولان السورية المحتلة، بينما أعلن في بيان أن الولايات المتحدة ستصنّف الصادرات من مستوطنات الضفة الغربية المحتلة على أنها "صناعة إسرائيلية".


 واستنكر الفلسطينيون بغضب الزيارة لمصنع نبيذ بساغوت بالقرب من رام الله، مقر السلطة الفلسطينية. وتظاهر عشرات الفلسطينيين الأربعاء، وبعضهم حمل العلم الفلسطيني في مقابل مستوطنة بساغوت، وألقوا الحجارة باتجاه الجنود الإسرائيليين الذين كانوا يتمركزون عند مدخل المستوطنة، كما أشعلوا الإطارات.


 وبعد المستوطنة الإسرائيلية، زار بومبيو مرتفعات الجولان المحتل التي احتلتها إسرائيل من سوريا في حرب العام 1967، في خطوة غير مسبوقة لوزير خارجية أمريكي. 


وقال بومبيو خلال زيارته للمنطقة الواقعة على الحدود السورية الإسرائيلية: "لا يمكن الوقوف هنا والتحديق عبر الحدود وإنكار أمر أساسي يكمن في أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعترف بأن هذا جزء من إسرائيل".

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

إدانة فلسطينية لزيارة بومبيو إلى مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة

الجمعة، 20 نوفمبر 2020