-->

مجلس كنائس الشرق الأوسط

 

بعد 3 أشهر على انفجار بيروت، يستمرّ مجلس كنائس الشرق الأوسط بعمله الإغاثي ميدانيًّا. إذْ، قامت دائرة الخدمة والإغاثة- دياكونيا بتقديم دفعة جديدة من المساعدات إلى الكنائس الأعضاء، كي يتمّ توزيعها بالتّالي على العائلات الأكثر عوزًا وفقرًا.





علاوةً على ذلك، جالت فرق عمل دائرتي الدياكونيا والتواصل والعلاقات العامة في المجلس مع المسؤولين في كنيسة القيامة للرّوم الأرثوذكس، في منطقة الحازمية، على منازل أبناء الرعيّة من أجل تسليمهم هذه المساعدات. 


خلال الجولة، أعرب المستفيدون عن فرحهم لحصولهم على الحصص الّتي تضمّنت مواد غذائيّة، أدوات تنظيف ومستلزمات النظافة الشخصيّة، الّتي لن يتمكّنوا من شرائها بمفردهم بسبب ارتفاع الأسعار بشكل جنونيّ.


 بضحكة حزينة، تروي إحدى السيّدات: "أخي وزوجي فارقا الحياة بعد صراع مع مرض السرطان، كما فقدتُ أبي وأمّي جرّاء حادث مأساوي.


فقمت بتربية أولادي بمفردي وذلك على الرّغم من الصّعوبات الإقتصاديّة والصحيّة الّتي أواجهها منذ سنين". شكرت السيدة المجلس على مبادرته "الله يطوّل بأعماركم!"، علمًا أنّ منزلها تعرّض لخسائر جمّة جرّاء كارثة بيروت.


 وتجدر الإشارة إلى أنّ مجلس كنائس الشرق الأوسط أطلق على إثر الإنفجار ندائين إغاثيّين لمساندة ودعم اللّبنانيّين، وما زال حتّى اليوم يبذل جهوده لمساعدة أكبر عدد من المتضرّرين.

شارك المقالة
أضف تعليق
Admin

مجلس كنائس الشرق الأوسط يواصل رسالته الإنسانيّة في بيروت الجريحة

الأحد، 22 نوفمبر 2020