الملك عبدالله الثاني يمنح الجنسية الأردنية لكاهن قبطي.. والكنيسة: نشكره على اهتمامه

اليوم السابع

 

أصدر الملك عبد الله الثاني قرارًا بمنح القمص أنطونيوس صبحي الجنسيّة الأردنيّة.



 وقالت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في بيان، أصدر ملك الأردن قرارًا ملكيًا قبل عدة سنوات بتعيين القمص أنطونيوس صبحي حنا قاضيًا ونائبًا لرئيس المحكمة الكنائسية. 


وأضافت: "وافر الشكر لجلالة الملك عبدالله الثاني على كل اهتماماته بالكنيسة القبطية الأرثوذكسيّة بالأردن". 


وأشارت الكنيسة في بيانها إلى أنّ القمص أنطونيوس صبحي بقي في الأردن لمدة 40 عامًا؛ خدم فيها 10 سنوات كمدرس، و30 عامًا كاهنًا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية في عمّان.


 هذا والتقى البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للأقباط الأرثوذكس، بالمقر البابوي بالعاصمة المصرية القاهرة، يوم الأربعاء 11 تشرين الثاني الماضي.


القمص أنطونيوس صبحي، كاهن كنيسة السيدة العذراء بالعاصمة الأردنية عمّان، واطمأن خلال اللقاء على الخدمة الرعوية التي تقدمها الكنيسة هناك لأبنائها المقيمين بالأردن.


 يُشار إلى أن البابا تواضروس الثاني قد زار الأردن على رأس وفد كنسي في أيلول من العام 2016، وكان في استقبال قداسته، فور وصوله لمطار الملكة علياء الدولي، سمو الأمير غازي بن محمد، ممثل الملك عبدالله الثاني، ملك الأردن.


ولينا عناب، وزيرة السياحة الأردنية، وعبدالرازق عربيات، مدير هيئة تنشيط السياحة، والأنبا أنطونيوس، مطران القدس، وكهنة كنيسة السيدة العذراء ومارجرجس بعمان.


 ويقع مقر الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في منطقة العبدلي، وسط العاصمة عمّان، ويتبعها قرابة 8,000 من المسيحيين الأقباط الأرثوذكس المقيمين في مختلف أنحاء الأردن. وقد أقام البابا شنودة الثالث فيها قداسًا في أول زيارة له إلى الأردن عام 2005.