تحصين فقراء العالم من كورونا مهدَّد بالفشل بدرجة كبيرة جدًا

الشرق الأوسط

 

أظهرت وثائق داخلية أن البرنامج العالمي الذي يهدف لتقديم لقاحات لـ«كوفيد-19» للدول الأشد فقرًا يواجه خطر الفشل بدرجة «كبيرة جدًا» مما قد يؤدي إلى عدم حصول دول يقدّر عدد سكانها بالمليارات على لقاحات حتى 2024، وفق ما ذكرت «رويترز» الأربعاء.



 وبرنامج «كوفاكس» التابع لمنظمة الصحة العالمية هو البرنامج العالمي الرئيسي لتطعيم سكان الدول الفقيرة ومتوسطة الدخل في أنحاء العالم للوقاية من فيروس كورونا. 


ويسعى إلى توصيل ما لا يقل عن ملياري جرعة لقاح بحلول نهاية عام 2021 تغطي 20% من السكان الأكثر عُرضة لخطر الإصابة بالفيروس في 91 بلدًا فقيرًا ومتوسط الدخل معظمها في أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية.


 لكنّ المنظمين في البرنامج يقولون في الوثائق الداخلية التي اطّلعت عليها «رويترز»، إن البرنامج يواجه صعوبات ناجمة عن نقص التمويل ومخاطر تتعلق بالإمداد وتعقيدات في ترتيبات التعاقد مما قد يؤدي إلى استحالة تحقيق أهدافه.


 وجاء في تقرير داخلي لمجلس إدارة «جافي»، وهو تحالف بين حكومات وشركات أدوية ومؤسسات خيرية ومنظمات دولية يرتّب حملات التطعيم العالمية، أن «خطر الإخفاق في تأسيس آلية ناجحة لـ(كوفاكس) كبير جدًا». 


ويدير تحالف «جافي» برنامج «كوفاكس» بالاشتراك مع منظمة الصحة العالمية. وتناقش اجتماعات لمجلس إدارة «جافي» بدأت أمس وتستمر إلى الغد هذا التقرير ووثائق أخرى أعدها التحالف.


 وكان المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس، قد قال في مؤتمر صحافي الجمعة الماضي، إن 189 دولة تشارك في برنامج «كوفاكس»، وإنه وفّر زهاء مليار جرعة لقاح؛ للوقاية من فيروس «كورونا» من إنتاج شركات رائدة، وذلك لتقديمها للدول ذات الدخل المتوسط والمنخفض.