عودة الإغلاقات: دعوة لتنقية طريقة عيش عيد الميلاد بعيدًا عن النزعة الاستهلاكيّة

وكالة آكي الإيطالية للأنباء


خلال مقابلته العامة مع المؤمنين، الأربعاء 16 كانون الأول الحالي، ذكّر البابا فرنسيس بأن عيد الميلاد هذا العام سيكون في ظل مزيد من القيود.



معربًا عن الأمل بأنه تكون الصعوبات بالتحديد هي التي تساعدنا على استعادة الاحتفال بعيد ميلاد أكثر أصالة بعيدًا عن النزعة الاستهلاكية.


 وقال: "أود أن أحثّ الجميع على حث الخطى نحو عيد ميلاد حقيقي، أي ولادة يسوع المسيح. هذا العام، تنتظرنا قيود ومضايقات، لكن دعونا نفكر بعيد ميلاد مريم العذراء والقديس يوسف.


لم يكن ورديًا ومليئًا بالزهور! كم من الصعوبات والهموم، لكن كم من الإيمان والرجاء والمحبة التي حظيا بها وبدعمها!".


 ومن هنا جاء تذكير البابا فرنسيس: "نرجو أن يكون الأمر هو نفسه بالنسبة لنا! أن تساعدنا الصعوبات الحالية لإجراء بعض التنقية لطريقة عيش عيد الميلاد، والاحتفال بعيدًا عن النزعة الاستهلاكية". واختتم بالقول: "فليكن احتفالا أكثر تدينًا، أصالة وصحة".