البابا فرنسيس يندد بفظائع "تسيء لاسم الله بشكل خطير" في نيجيريا

وكالات

 

ندد البابا فرنسيس، يوم الأربعاء 2 كانون الأول 2020 بـ"فظائع" تنظيم بوكو حرام في نيجيريا.



 وفي ختام مقابلته العامة مع المؤمنين، قال الحبر الأعظم: "أرغب في أن أؤكد صلاتي من أجل نيجيريا، التي لا تزال تُدميها مجازر إرهابيّة. 


فيوم السبت الماضي في شمال شرق البلاد، قتل بوحشيّة أكثر من مائة مزارع كان يعملون". وأضاف "ليقبلهم الله في سلامه، وليعزّي عائلاتهم، ويحوّل قلوب الذين يرتكبون فظائع مماثلة تسيء إلى اسمه بشكل خطير".


 وقتل على الأقل 76 مزارعًا يعملون في حقول للأرز، السبت في شمال شرق نيجيريا، بأيدي عشرات المسلحين. وقال تنظيم بوكو حرام الذي تبنى الهجوم الاثنين عبر مقطع فيديو، إنه قام بذلك انتقامًا لتوقيف قرويين بعض مقاتليه وتسليمهم إلى السلطات. 


ويعاني شمال شرق نيجيريا تهديد تمرد بوكو حرام منذ عام 2009. وأسفر النزاع عن مقتل 36 ألف شخص وأرغم الملايين على الفرار.

 

40 عامًا لوفاة 4 مرسلات

وذكر البابا فرنسيس أيضًا بثلاث راهبات ومتطوعة "تم خطفهن واغتصابهنَّ وقتلهنَّ من قبل مجموعة من القوات شبه العسكرية" في السلفادور في خضم حرب أهلية، قبل 40 عامًا في 2 كانون الأول 1980. 


وأضاف "بمخاطرة كبيرة كنَّ يحملن الطعام والأدوية للنازحين، ويساعدن العائلات الأكثر فقرًا. لقد عاشت هؤلاء النساء إيمانهن بسخاء كبير. أنهنَّ مثال للجميع لكي يصبحوا تلاميذ أمناء ومرسلين".