بيت لحم تضيء شجرة الميلاد بلا جمهور بسبب التدابير المتخذة لمواجهة كورونا

وفا

 

احتفل، مساء اليوم السبت، في مدينة بيت لحم بإضاءة شجرة عيد الميلاد إيذانًا بالبدء بأعياد الميلاد المجيدة، بمشاركة رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية عبر الاتصال المرئي، وحضور وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، وعدد من الكهنة.



 ولأول مرة، جرى إضاءة الشجرة دون مشاركة شعبية ولا محتفلين في الساحة، التزامًا بالبروتوكول الصحي لمواجهة فيروس كورونا، واقتصر الأمر من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وحضور لعدد قليل من المواطنين وأعضاء البلدية.


 وقال رئيس الوزراء اشتية في كلمته بحفل إضاءة الشجرة، "نستقبل عامًا جديدًا ننظر له لإنهاء الانقسام، ونحن أكثر إصراراً على مواجهة الاحتلال". 


وأضاف "هزمنا معًا المخططات الدولية لضم أرضنا وشرعنة الاستيطان، وسنهزم الاستيطان والاحتلال، وقدّمنا رسالة في الصمود السياسي أمام الجائحة الاحتلالية الاستعمارية، وأمام احتجاز أموالنا، ورسالة في الصمود الوطني أمام جائحة المرض".


 بدوره، قال رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان: "أتى علينا هذا الموسم الميلادي، والعالم يرزح تحت نير الظلم والاضطهاد والمرض، لذا رأينا من واجبنا أن نبقي رسالة عيد الميلاد ترفرف في سماء مدينة بيت لحم، والعالم، ولنزف للإنسانية بأن البشرى قادمة والفرج قريب قادم لا محال، والبشرية ستتعافى من آلامها ومعاناتها من فيروس كورونا".


 وتخلل الحفل فقرات عرض ضوئي ثلاثي الأبعاد لقصة الميلاد ومسرحي ميلادي "نجمة بيت لحم".