14 دقيقة و30 مترا.. كيف نجا بنس من "خطر الاغتيال"؟

وكالات

اقتربت العصابات العنيفة التي اقتحمت مقر الكونغرس الأميركي في 6 يناير بشكل خطير من نائب الرئيس مايك بنس، الذي لم يتم إجلاؤه من قاعة مجلس الشيوخ لمدة 14 دقيقة تقريبا، بعد أن أبلغت شرطة الكابيتول عن محاولة أولية لاختراق المبنى.


وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، فقد كان هذا الوقت كافيا للمسلحين للاندفاع داخل المبنى والاقتراب من موقع نائب الرئيس، وفقا لمسؤولي إنفاذ القانون ولقطات فيديو من ذلك اليوم.

وفي نهاية المطاف، نقل ضباط الخدمة السرية بنس إلى غرفة قرب طابق مجلس الشيوخ مع زوجته وابنته، بعد أن بدأ المشاغبون في التدفق على مبنى الكابيتول، حيث صاح العديد منهم على نائب الرئيس بصوت عال باعتباره خائنا، وهم يسيرون في الطابق الأول أسفل قاعة مجلس الشيوخ.

بعد حوالي دقيقة من إخراج بنس من الغرفة، صعدت مجموعة من المشاغبين الدرج إلى الطابق الثاني، مطاردة ضابط شرطة في الكابيتول لكنه تمكن من إبعادهم عن مجلس الشيوخ.

كان بنس وعائلته قد دخلوا للتو في مخبأ يبعد حوالي 30 مترا على الأقل عن مكان الاقتحام، وفقا لثلاثة أشخاص مطلعين على مكان وجوده، الذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم بسبب حساسية الموقف.


وإذا وصل "الغوغاء" المؤيدون لترامب قبل ثوان، لأصبح المهاجمون وجها إلى وجه مع نائب الرئيس، وفقا لـ"واشنطن بوست".

ويثير قرب حشد 6 يناير من نائب الرئيس والتأخير في إخراجه من الغرفة - وهو ما لم يتم الإبلاغ عنه سابقا - تساؤلات حول سبب عدم نقله من قبل جهاز الاستخبارات في وقت سابق، ويؤكد الخطر الذي يواجهه كبار قادة الحكومة خلال حصار الكابيتول.

ومع تزايد العنف من جانب الحشود، ظل بنس في المبنى، وترأس جلسة مشتركة للكونغرس لأكثر من ساعة بعد أن قال قائد شرطة الكابيتول إنه نبه رؤساءه بأنه يحتاج إلى تعزيزات طارئة، بعدما نجحت الحشود في تجاوز قواته.


وتشير هذه التفاصيل إلى الوضع الخطير الذي كان يواجه نائب الرئيس، وكيف كافحت وكالات إنفاذ القانون لإدارة الأزمة المتصاعدة بسرعة كبيرة.

وقالت الصحيفة إن جهاز المخابرات امتنع عن التعليق على أي عنصر من عناصر تحركات بنس في الكابيتول أو إخلائه، بخلاف القول إنه كان "آمنا" خلال الحصار.

وقالت المتحدثة باسم الخدمة السرية كاثرين ميلوان في بيان: "بينما لا يتحدث جهاز الخدمة السرية على وجه التحديد عن وسائل وأساليب عملياتنا الوقائية، كان نائب الرئيس بنس آمنا في جميع الأوقات يوم 6 يناير". وامتنع متحدث باسم بنس عن التعليق.


إجلاء بنس

وجرى إجلاء بنس في النهاية من مكتبه خارج طابق مجلس الشيوخ إلى مكان أكثر أمانا بمجمع الكابيتول.

ومن غير الواضح بالضبط كم من الوقت استغرق ذلك، لكن بينما كان نائب الرئيس يشق طريقه عبر المبنى، انضم عدد متزايد من مثيري الشغب إلى مجموعاتهم حيث تجولوا في قاعات الكابيتول.

وبمجرد دخولهم، استخدموا الأنابيب وسارية العلم وأسلحة أخرى لتحطيم النوافذ وتدمير الأثاث.

وتوفي ضابط شرطة في وقت لاحق متأثرا بجروح أصيب بها خلال الهجوم، فيما أصيب العشرات من الضباط، بما في ذلك بعض الذين أصيبوا بمطفأة حريق وآخر تم سحله على الدرج.

وكان لدى العديد من أفراد العصابات هدف واحد، هو الوصول إلى بنس، لأنه رفض طلب الرئيس ترامب بعدم إتمام تصويت المجمع الانتخابي الذي أضفى الطابع الرسمي على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.


ووفقا لمكتب التحقيقات الفيدرالي، قال رجل اتهم هذا الأسبوع بالتعدي على ممتلكات الغير والسلوك غير المنضبط بعد أن شق طريقه إلى غرفة مجلس الشيوخ في مقطع فيديو على "يوتيوب": "بمجرد أن اكتشفنا أن بنس انقلب علينا وأنهم سرقوا الانتخابات، أصيبت الحشود بالجنون".

وهنا، بدأت مجموعة من المشاغبين تهتف "اشنقوا مايك بنس!"، بينما كانوا يتدفقون إلى الباب الرئيسي على الجانب الشرقي من مبنى الكابيتول.


"مسألة وقت.. العدالة قادمة"

وذكرت وكالة "رويترز" نقلا عن الادعاء الفيدرالي الأميركي، أن مثيري الشغب من أنصار ترامب كانوا عازمين على "خطف واغتيال مسؤولين منتخبين" في الإدارة الأميركية، أثناء حصار الكونغرس واقتحامه.

وجاء ذلك في مذكرة قدمها الادعاء إلى المحكمة، وطلب فيها أيضا إصدار أمر باحتجاز جيكوب تشانسلي، وهو من سكان ولاية أريزونا ومن مروجي نظريات المؤامرة، الذي تم تداول صورته على نطاق واسع وهو يضع على رأسه فراء متدل عليه قرنان.

ورصد تشانسلي يقف على مكتب بنس في مجلس الشيوخ.

وتطرقت المذكرة التي كتبها محامو وزارة العدل في أريزونا إلى تفاصيل أكثر عن تحريات مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) في أمر تشانسلي، كاشفة أنه ترك ملحوظة مكتوبة لبنس يحذر فيها من "أنها مجرد مسألة وقت. العدالة قادمة"، مما يعني ضمنيا تهديدا ضد نائب الرئيس الذي تمرد على رئيسه في الأيام الأخيرة.


وكان بنس قد بدأ لتوه في رئاسة الجلسة المشتركة للكونغرس بعد ظهر ذلك اليوم عندما أدرك المسؤولون عن إنفاذ القانون أن الحشود المتجمعة حول مبنى الكابيتول أصبحت خطيرة. كان المشاغبون قد ضغطوا على الحواجز المحيطة بالمبنى - واستخدمها البعض كأسلحة ضد الشرطة.


"الهجوم"

وقال رئيس شرطة الكابيتول المنتهية ولايته ستيفن سوند لصحيفة "واشنطن بوست" في مقابلة يوم الأحد: "أدركت في الساعة الواحدة ظهرا أن الأمور لا تسير على ما يرام. أنا أشاهد شعبي يتعرض للهجوم".

وأوضح سوند إنه اتصل على الفور بقائد شرطة العاصمة بالإنابة روبرت ج.كونتي الثالث ، الذي أرسل 100 ضابط إلى مكان الحادث. وفي غضون ذلك، انعقدت الجلسة المشتركة للكونغرس في الساعة الواحدة بعد الظهر.

وبينما كان النواب مجتمعين في غرفة مجلس النواب لإجراء نداء أبجدي على الأسماء بالمجمع الانتخابي لكل ولاية، سرعان ما توقفت العملية مؤقتا عندما احتج حلفاء ترامب على فوز بايدن في أريزونا، الأمر الذي دفع بنس وأعضاء مجلس الشيوخ إلى المغادرة إلى قاعتهم في الكابيتول لمناقشة التحديات التي تواجه التصويت الانتخابي لتلك الولاية.


وبعد نجاح المقتحمين في الدخول عبر إحدى النوافذ والتدفق على المبنى، أبلغ ضباط نائب الرئيس بنس مرتين أنهم يوصون بإخلائه هو ومرافقيه من مبنى الكابيتول، وفقا لما ذكره شخصان تم إطلاعهما على الواقعة.

ورفض بنس التوصية في المرتين، قائلا إنه لا يريد طرده من مكتبه ومبنى الكابيتول من قبل الغوغاء. وفي المرة الثالثة، لم يمنح جهاز المخابرات بنس خيارا، حيث اصطحبوه مع النواب إلى غرفة آمنة في مجمع الكابيتول.

ولم يعرف حتى الآن الطريق الذي سلكوه لإخلاء بنس، لكن مجموعة القناصة في فريق الهجوم المضاد التي ترافق دائما بنس قد حددت المسار وتأكدت من أنه آمن.

ولم يواجه بنس أي مثيري شغب في طريقه عبر مبنى الكابيتول، وفقا لأشخاص مطلعين على الأحداث.

وبالإضافة إلى نائب الرئيس، ضمت المجموعة التي تم إجلاؤها إلى الموقع الثاني عائلة بنس، ورئيس موظفيه مارك شورت، وسكرتيره الصحفي ديفين أومالي، والعديد من الموظفين الآخرين. ولم تحدد الصحيفة الموقع في مجمع الكابيتول حيث تم نقل بنس لأسباب أمنية.


مكان آمن

وبمجرد وصوله إلى المكان  الآمن، ظل بنس هناك طوال الحصار بأكمله، حتى مع إجلاء معظم قادة الكونغرس الرئيسيين إلى مكان آمن خارج الموقع، وفقا لما ذكرته الإدارة ومساعدو الكونغرس.

واستغرق الأمر عدة ساعات قبل أن تقوم شرطة الكابيتول، بمساعدة مئات من ضباط شرطة العاصمة وأعضاء فريق التدخل السريع في مكتب التحقيقات الفيدرالي وضباط الخدمة السرية وجنود الحرس الوطني، بطرد المشاغبين من المنطقة وتأمين المبنى.

وبينما كان المشرعون يناقشون أين وكيف يجب أن يجتمعوا مرة أخرى لمواصلة فرز الأصوات الانتخابية التي تعطلها الغوغاء، دفع بنس باتجاه مواصلة الجلسة حيث بدأت في الكابيتول.


وبمجرد أن أتمت الشرطة الإجراءات الأمنية، غادر نائب الرئيس مكانه الآمن وعاد إلى غرفة مجلس الشيوخ بعد الساعة 8 مساء. وقبل أن يستأنف الكونغرس عمله، تحدث نائب الرئيس عن العنف الذي وقع في خطاب غير معتاد كرئيس لمجلس الشيوخ.

وقال: "كان اليوم يوما مظلما في تاريخ مبنى الكابيتول بالولايات المتحدة. سنكون دائما ممتنين للرجال والنساء الذين بقوا في مناصبهم للدفاع عن هذا المكان التاريخي. إلى أولئك الذين عاثوا الخراب في مبنى الكابيتول اليوم. لم تنتصروا. العنف لا ينتصر أبدا. الحرية تنتصر. ولا يزال هذا بيت الشعب".