ميلانيا ترامب تتحدث عن "الإحباط" في خطاب الوداع

سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قالت السيدة الأولى في الولايات المتحدة ميلانيا ترامب، الاثنين، في خطاب آخير إلى الشعب الأميركي قبل مغادرة البيت الأبيض، إنها شعرت بخيبة أمل وإحباط لما حدث الأسبوع الماضي في الكونغرس.


وذكرت ميلانيا، في بيان نشره الموقع الرسمي للبيت الأبيض: "أشعر بخيبة أمل وإحباط لما حدث الأسبوع الماضي. أجد أنه من المخجل أن تحاط هذه الأحداث المأساوية بنميمة بذيئة وهجمات شخصية غير مبررة واتهامات كاذبة مضللة".

وتابعت: "يجب أن تلتئم أمتنا بطريقة مدنية. أنا أدين تماما العنف الذي حدث في مبنى الكابيتول. العنف غير مقبول أبدا". وأضافت: "كأميركية، أنا فخورة بحريتنا في التعبير عن وجهات نظرنا دون اضطهاد. إنها واحدة من القيم التي بنيت عليها أميركا بشكل أساسي. 

لقد قدم الكثيرون التضحية لحماية هذا الحق. أود أن أدعو مواطني هذا البلد إلى أخذ لحظة والتوقف والنظر إلى الأمور من جميع وجهات النظر".


وناشدت ميلانيا "الناس لوقف العنف وعدم وضع افتراضات على أساس لون بشرة الشخص أو استخدام أيديولوجيات سياسية مختلفة كأساس للعدوان والشر. يجب أن نصغي لبعضنا البعض، ونركز على ما يوحدنا، ونرتقي فوق ما يفرقنا".

وعن أزمة فيروس كورونا، قالت زوجة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب: "لقد كشفت قوة وشخصية بلدنا عن نفسها طوال هذا الوباء الرهيب الذي أثر علينا جميعا. 

القاسم المشترك في كل هذه المواقف الصعبة هو عزم الأميركيين الراسخ على مساعدة بعضهم البعض. لقد أظهر تعاطفكم الروح الحقيقية لبلدنا".


وأردفت قائلة: "أنتم هؤلاء الذين يواصلون جعل الولايات المتحدة على ما هي عليه".

وختمت بالقول: "لقد كان شرفا لي أن أكون سيدتكم الأولى. أود أن أشكر ملايين الأميركيين الذين دعموني أنا وزوجي على مدار السنوات الأربع الماضية وأظهروا التأثير المذهل للروح الأميركية. أنا ممتنة لكم جميعا للسماح لي بخدمتكم".