البيان الختامي للاجتماع نصف السنوي لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر

مسيحيو دوت كوم

وانتخاب الأب يوسف عبدالنور اليسوعي أمينًا عامًا للمجلس


عقد مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر اجتماعه نصف السنوي العادي، من 26 إلى 28 كانون الثاني 2021، بدار القديس اسطفانوس بالمعادي، برئاسة صاحب الغبطة الأنبا إبراهيم اسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك ورئيس المجلس.

بمشاركة الآباء مطارنة وأساقفة كل الأبرشيات الكاثوليكية في مصر. فيما اعتذر عن الحضور صاحب الغبطة البطريرك يوسف العبسي، بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك، وذلك لتعقيدات السفر المصاحب لمواجهة جائحة كورونا.

من بعد الصلاة الافتتاحية، بدأت الاجتماعات بكلمة البطريرك اسحق، وهنأ فيها أعضاء المجلس بالأعياد الميلادية والعام الجديد. ورفع الآباء صلاة حارة إلى الله لكي ينقذ مصر والعالم من جائحة الكورونا، ويكافىء بكل خير كل القائمين على الاستشفاء، للمجهود المضني والمتواصل في تقديم العلاج. 


كما ابتهلوا طالبين شفاءً عاجلاً وكاملاً لكل المصابين. ومن الناحية الرعوية، أكد أعضاء المجلس على ضرورة الالتزام الدقيق بكل الإجراءات الاحترازية للوقاية من هذه الجائحة.

وفي نفس الجلسة الافتتاحية، شارك سيادة رئيس الأساقفة نيقولا تيفينان، سفير الكرسي الرسولي في مصر، ناقلاً لكل الحاضرين تحيات قداسة البابا فرنسيس وصلاته من أجل مصر وشعبها. وناقش الآباء تجديد وتفعيل بعض اللجان المنبثقة عنه.

 


وتعيين رؤساء لها على النحو التالي:

المطران كريكور أوغسطينوس كوسا، للجنة الأسقفية للعائلة.

المطران باخوم نصيف، للجنة الأسقفية للإعلام.

المطران كيرلس وليم، للجنة الأسقفية للعدالة والسلام.

المطران دانيال لطفي، للجنة الأسقفية للتعليم المسيحي.

المطران توما حليم حبيب، للجنة الأسقفية للشباب.

المطران كلاوديو لوراتي، للجنة الأسقفية للمهاجرين.

المطران بشارة جودة، للجنة الأسقفية للدعوات.

المطران باخوم ناصيف، للجنة الأسقفية للأنشطة الرسوليّة.

المطران توماس عدلي، للجنة الأسقفية للحوار المسكوني.

المطران عمانوئيل عيّاد، للجنة الأسقفية للحوار بين الأديان والعلاقات العامة.

المطران جورج شيحان، ممثل المجلس لدى هيئة كاريتاس مصر.

الأب بولس ساتي، ممثل المجلس لدى الامانة العامة للمدارس الكاثوليكية.


هذا وناقش أعضاء المجلس التقارير السنوية المقدمة من كل اللجان والهيئات التابعة للمجلس، مثمنين للجهود حيثما تبذل، ومقدمين التوجيه والتدبير حينما يستدعي الأمر.

ووجه المجلس خالص الشكر للأب ميلاد صدقي زخاري اللعازي، الأمين العام للمجلس، على كلّ مجهوداته طوال الفترة الماضية. واحترامًا لرغبته في عدم التجديد له ببلوغه نهاية فترة خدمته، قام المجلس بانتخاب الأب يوسف عبدالنور اليسوعي خلفًا له. 

كما شكر المجلس الأب ميلاد شحاتة الفرنسيسكاني على خدمته طوال ست سنوات، وقام بتعيين الأب ميلاد جودة الفرنسيسكاني خلفًا له كأمين عام مساعد.

 واختتم المجلس اجتماعه بالصلاة إلى الله ليحفظ كنيسته ويبارك مصر، وليلهم كل من يحمل أمانة المسؤولية التوفيق والرشاد.