الملك عبدالله الثاني يبارك تنصيب البطريرك بيتسابالا بطريركًا للاتين في القدس

عمان

ويؤكد أهمية دور كنيسة اللاتين مع باقي كنائس القدس في وحدة المجتمع المقدسي، كأحد أهم عناصر ديمومة العيش المشترك والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في المدينة المقدسة.



 بارك جلالة الملك عبدالله الثاني، بصفته صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، تنصيب غبطة البطريرك بييرباتيستا بتسابالا، بطريركًا للاتين في القدس، متمنيًا له التوفيق في مهامه الجديدة.

ولفت جلالته، خلال لقاء عقد عبر تقنية الاتصال المرئي، اليوم الأحد، إلى أهمية دور كنيسة اللاتين مع باقي كنائس القدس في وحدة المجتمع المقدسي، كأحد أهم عناصر ديمومة العيش المشترك والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في المدينة المقدسة.

وأكد جلالة الملك استمرار دعمه لدور مجلس كنائس القدس في ترسيخ ثقافة الوسطية والحوار والحفاظ على ممتلكات الكنائس ومؤسساتها الوقفية والتعليمية، وحماية الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة والمنطقة. 



وأشاد بعمق العلاقة مع قداسة البابا فرنسيس، مشيرًا إلى المبادئ المشتركة في دعم ثقافة السلام والاعتدال ونبذ العنف والدعوة للمسؤولية العالمية لدعم اللاجئين والمجتمعات المستضيفة لهم في العالم.

من جانبه، شكر غبطة البطريرك يبتسابالا جلالة الملك على فرصة اللقاء ومباركته تنصيبه بطريركًا للاتين في القدس. وأشاد بدور جلالة الملك المحوري في حماية المقدسات المسيحية في القدس الشريف.


في ظل الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، مؤكدًا أهمية العلاقة التاريخية التي تربط بطريركية اللاتين في القدس بالدولة الأردنية.

وهنأ غبطته، جلالة الملك بالمئوية الثانية للدولة الأردنية بقيادتها الهاشمية، التي أرست دعائم المحبة والوسطية وخدمة المحتاجين ونصرة اللاجئين وحماية المقدسات، وأوصلت المملكة إلى مراحل متميزة من البناء والازدهار.