فيروس كورونا أدى إلى تآكل المواد الدراسية خلال الجائحة فى كاريكاتير كويتى

وكالات

نشرت صحيفة الجريدة الكويتية كاريكاتيرا يسلط الضوء على مشاكل التعليم عن بعد، وعدم التزام الطلاب بالمواد الدراسية.


فهناك أكثر من مليار ونصف طالب وطالبة من جميع الأعمار تأثرت طريقة التعليم فى مدراسهم حول العالم بسبب جائحة كورونا التى جعلت التعليم عن بعد خيارا لا مفرّ منه.

ولكن هناك عوامل كثيرة أخرى قد تحرم طفلا من الحصول على حق التعلّم مثل الفقر والحروب وحالات العنف والتهجير القسرى وحتى تغيّر المناخ وغير ذلك من أسباب.


وما كان فى حل أمام أغلب الدول سوى الانتقال إلى التعليم عن بعد فى محاولة لإنقاذ الموسم الدراسى هذا العام. فكيف استجابت دول منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لهذه التحديات؟

هنالك ما لا يقل عن ٤٠٪ من طلاب المدارس فى المنطقة العربية لا تتوفر لديهم وسائل التعلم عن بعد، أى ما يقارب ٤٠ مليون طالب محرومين من التعليم بحسب تقديرات منظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة.