متحف الأدب الصربى يستقبل كتابين موقعين لـ نجيب محفوظ ومحمد سلماوى

أحمد منصور - اليوم السابع

شارك سفير مصر فى صربيا عمرو الجويلى فى احتفالية لمتحف الكتاب والأدب والثقافة "أدليجات" فى بلجراد، بالتعاون مع جمعية الصداقة المصرية الصربية.


حيث قدم للمتحف كتابين مهديين من الكاتب الكبير محمد سلماوي، يحملان توقيع كاتبيهما، الأول للأديب المصرى العالمى نجيب محفوظ وهو "أصداء السيرة الذاتية"، والثانى لرواية محمد سلماوى "أجنحة الفراشة".

وتحدث فى الاحتفالية ممثلون عن كبرى الدوائر الثقافية الصربية على رأسها "دوبرافكا فيليبوفسكي" رئيسة جمعية الصداقة البرلمانية المصرية الصربية و"برانكيتسا يانكوفيتش"، رئيسة مفوضية المرأة والمساواة و"فوك ميرشيتش"، نائب رئيس لجنة الثقافة بالبرلمان والسفيرة أنيتا جيرمانوفيتش رئيسة جمعية الصداقة المصرية الصربية والمضيف "فيكتور لازيتش" رئيس جمعية متحف الكتاب "أدليجات".

واستفاضت كلمات المتحدثين فى الإشادة بإسهام الكُتاب المصريين فى الأدب العربى ذاكرين أن حضارة مصر أثرت فى تاريخ العالم بأجمعه، وأن نجيب محفوظ أثرى الأدب العالمى كونه الوحيد الحائز على جائزة نوبل للآداب فى الوطن العربي، وكون كتبه ترجمت إلى جميع لغات العالم.


وقد عبر رئيس المتحف عن تقديره للفتة المقدمة من الكاتب الكبير محمد سلماوى معلنا ضمه كعضو فخرى لمجلس أمناء المتحف الذى زاره خلال مشاركته فى وفد مصر كضيف شرف معرض بلجراد الدولى للكتاب عام ٢٠١٩.

من جانبه، قدم السفير عمرو الجويلى نسختين بالعربية والصربية من الكتاب الذى حرره بعنوان "صربيا بعيون مصرية" سارداً للعلاقات الدبلوماسية والثقافية بين البلدين بعد تفكك يوغوسلافيا، منوها بالطفرة التى شهدها التعاون بين مصر وصربيا خلال السنوات الثلاث الماضية فى الأنشطة الثقافية خاصة المتعلقة بالكتب، حيث شاركت مصر لأول مرة فى معرض بلجراد الدولى للكتاب عام 2018، ثم كانت ضيف الشرف عام 2019، بينما شاركت صربيا للمرة الأولى فى معرض القاهرة الدولى للكتاب، الأكبر فى العالم من حيث عدد الزوار.


ودعا الجويلى دور النشر الصربية لإعادة إصدار الكتب المصرية المترجمة التى نفدت طبعاتها، مشيرًا إلى أن الهيئة المصرية العامة للكتاب والمركز القومى للترجمة سبق لهما المساهمة فى تعزيز التعاون فى النشر والترجمة بين البلدين.

ودعا الجويلى الجماهير الصربية لاكتشاف الإسهام الغنى للروائيات المصريات التى قدم عدد منهن إسهامهن الأدبى فى سلسلة ندوات خاصة فى بلجراد تعزيزاً للروابط بين القيادات النسائية فى كلا المجتمعين، وحظيت الاحتفالية بتغطية ملحوظة فى الإعلام الصربى محتفياً بالأدب المصرى العربى.