وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج تُلقي بياناً عن موقف الوزارة بشأن تنفيذ برنامج الحكومة

مسيحيو دوت كوم

القت السيدة السفيرة الدكتورة نبيلة مكرم؛ وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بياناً اليوم أمام الجلسة العامة، لتوضيح موقف الوزارة بشأن تنفيذ برنامج الحكومة والإنجازات التي حققتها الدولة المصرية في هذا الصدد. 


استهلت السفيرة نبيلة مكرم كلمتها أمام مجلس النواب، بتهنئة السيد المستشار حنفي جبالي-رئيس المجلس، ووكيليه المستشار أحمد سعد، ومحمد أبو العينين، والسادة أعضاء مجلس النواب، على فوزهم بثقة شعب مصر العظيم، ليمثلوه في هذا المجلس، معبّرين عن تطلعاته وآماله، حاملين مطالبه، للتعاون والتنسيق مع الحكومة من أجل تحقيقها، موجهة الشكر والتقدير إلى الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب السابق، وجميع أعضائه على حسن التنسيق والتعاون. 

كما أشارت مكرم إلى الصورة المُشرفة التي ظهر عليها البرلمان في فصله التشريعي الثاني، وزيادة تمثيل المرأة، فضلًا عن التمثيل الكبير للشباب في المجلس، ووجود مُمثلين للمصريين بالخارج تحت قبة البرلمان، إلى جانب النخبة المتميزة من أصحاب العلم والخبرة في مختلف المجالات، مؤكدة على حرص وزارة الهجرة على التعاون مع مجلس النواب في كافة الملفات التي تعمل عليها، في سبيل بناء صورة مختلفة لما تشهده مصر من تنمية.


وأوضحت السيدة السفيرة نبيلة مكرم، إنه منذ إصدار الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، قرارًا بعودة الوزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج في 2015؛ وتكليفها بتولي المسئولية، وقد أخذت الوزارة على عاتقها رعاية المصريين بالخارج وحماية حقوقهم، والعمل على ربطهم بوطنهم الأم، وتوعيتهم بما يحدث على أرض مصر من تنمية وإشراكهم فيها، حتى لا يكونوا عرضة لما يتم الترويج له من أفكار مسمومة ضد الدولة المصرية في الخارج؛ وليتصدوا لمثل هذه الشائعات ويصححوها وسط المجتمعات التي يعيشون بها، وكذلك الاستفادة من خبرات المصريين بالخارج في شتى مجالات التنمية ولتدعيم الروابط القومية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية بينهم وبين الوطن الأم مصر ، في ضوء أهداف التنمية المستدامة وصالح البلاد. 

وعرضت السيدة الوزيرة استراتيجية عمل الوزارة على عدة محاور لتنفيذ برنامج الحكومة، أولها: التوعية والحماية، والثاني: تلبية الاحتياجات، والثالث: تبادل الخبرات، والرابع: التواصل.


وبالنسبة للمبادرات وبروتوكولات التعاون التي قامت بها الوزارة؛ أشارت وزيرة الهجرة الى أن الوزارة قامت بتصميم استمارة نورت بلدك بالتنسيق مع وزارة التخطيط ، والتي تم نشرها على موقع الوزارة على شبكة الانترنت وتوزيعها على المصريين المهاجرين للخارج في أماكن الحجر الصحي، والمطارات وغيرها. 

كما تم توقيع بروتوكول شراكة بين الوزارة وبين مؤسسة مصر الخير لإصدار شهادة الإعسار لتسهيل إجراءات رجوع جثامين المصريين المتوفين من الخارج لذويهم في مصر.


كما أشارت مكرم إلى مبادرة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي المسماه مراكب النجاة؛ لتوعية المصريين بمخاطر الهجرة الغير شرعية، وما قد ينشأ عنها من أضرار ومشكلات وآثار سلبية قد تُودي بحياة المهاجرين المصريين غير الشرعيين. 

فضلاً عن مبادرة اتكلم عربي وهي المبادرة التي تستهدف ترسيخ الهوية المصرية لدى المصريين بالخارج، هذا إلى جانب العديد من المبادرات كان منها: (مبادرة اسأل واقترح- مبادرة بداية ديجيتال- مبادرة مفيش زي مصر- وغيرها). كما تطرقت الوزيرة إلى الحديث عن صندوق رعاية المصريين بالخارج والذي يعمل على تلبية احتياجات المصريين في الخارج فيما يتعلق بشحن الجثامين، والإعانات والتعويضات، وتوفير الحماية القانونية لهم، وتذليل كافة الصعوبات ومراعاة الظروف الانسانية للمواطن المصري .


هذا وأشارت مكرم إلى إنشاء المركز الالماني والذي تم انشاؤه بعد عدة مذكرات تفاهم بين مصر وألمانيا ، والذي يساعد أي شاب راغب في الهجرة إلى المانيا، من خلال إعطاؤه دورات في اللغة الألمانية، وتدريبه على بعض المهارات، إلى جانب تذليل كافة الصعوبات التي تواجهه، تمهيداً للحصول على فرصة عمل لائقة في ألمانيا. 

وعلى صعيد آخر استعرضت مكرم، جهود الوزارة منذ أزمة العالقين المصريين عقب توقف حركة الطيران العالمية خلال الموجتين الأولى والثانية من جائحة فيروس كورونا المستجد، واتخاذ عدد من الإجراءات التي من شأنها حماية المواطنين المصريين بالخارج، مشيرة إلى أن ذلك يأتي في إطار عمل الوزارة، وفي ضوء ما يواجهه العالم من تفشي يروس كورونا، وضمن استراتيجية عمل الدولة المصرية للحد من انتشار الفيروس، من خلال عدد من الاجراءات، كان من بينها: تشكيل غرفة عمليات وإطلاق خط ساخن للتواصل مع المصريين بالخارج ممن تواجههم مشاكل في مغادرة البلاد والعودة إلى أعمالهم في ضوء الإجراءات الاحترازية والوقائية التي قامت بها عدد من الدول للحد من انتشار فيروس كورونا، مشيرة في هذا الشأن إلى أن الوزارة قد خصصت بريداً إلكترونياً ورقمين للتواصل عبر تطبيق واتس آب؛ لتلقي الاستفسارات والشكاوى، وكذلك إعداد نموذج تسجيل عبر الإنترنت لتلقي بيانات المواطنين العالقين بسبب الأزمة.


كما تم العمل على التنسيق والتواصل مع مختلف الوزارات والبعثات الدبلوماسية بالدول المعنية للتعاون في حل تلك المشكلات؛ حيث تم تخصيص رحلات استثنائية لإعادة المواطنين العالقين في المملكة السعودية (أكبر دولة تستقبل مهاجرين مصريين)، لافته إلى قيام الوزارة بحل مشكلات الحالات الإنسانية من خلال التواصل والتنسيق مع رموز الجاليات المصرية والجهات المعنية في عدد من الدول سواء المتعلقة بحالات مرضية حرجة أو أطفال أو لم شمل الأسرة، هذا وقد وافق المجلس على إحالة بيان السيدة الوزيرة للجان النوعية المختصة لمتابعة عمل الوزارة ، والتأكد من تنفيذ ما أدلت به سيادتها من ايضاحات على أرض الواقع ، واعداد تقرير بذلك للعرض على مكتب المجلس.