الشخص الإيجابي في حياتنا.. هل بات مطلبًا ملحًا في كورونا؟

مجد جابر - جريدة الغد الأردنية

في كل مرة تشعر فيها إيناس علاء بحالة من الضيق والكآبة ومتاعب حياتية لا تنفك أن تفارقها، تختار الذهاب لإحدى صديقاتها التي تبث فيها طاقة إيجابية وراحة نفسية لا تجدها إلا لديها، فهي إيجابية، متفائلة، تملك الرضا، ترى الأشياء بمنظور آخر، ذلك كله رغم أي ظرف قد تمر به، وهو ما يجعلها ملاذا لها تجد عندها راحتها في كل مرة.

تقول إيناس “في بداية الأمر اعتقدت أن صديقتي تعيش حياة خالية من المتاعب والمشاكل والعقبات، فهي دائما إيجابية ومبتسمة، لا تشكو من شيء، ولا تتذمر، متفائلة دائما وأبدا”، ما جعلها تتقرب منها أكثر لحاجتها لهذا النوع من الأشخاص في حياتها، تحديدا مع مصاعب يومية لا تتوقف.

وتبين إيناس أنها حينما اقتربت منها أكثر، اكتشفت أن صديقتها تعيش حياة كأي إنسان آخر، يمر عليها لحظات متعبة، وتختبر مواقف مزعجة، ولديها مصاعب ربما أكثر من غيرها، لكنها اختارت أن تأخذ الأمور بطريقة إيجابية وتعيش اللحظة بعيدا عن الإفراط بالتفكير، وكل ما يؤثر سلبا عليها، أو تحميل الأمور أكثر من حجمها، ففي نهاية المطاف سيأتي الفرج.

إيناس تعترف أنها تعلمت من صديقتها الكثير من الأمور؛ أولها عدم إعطاء المشاكل أكبر من حجمها وأن تجد طرقا جديدة في الحياة تبث في نفسها التفاؤل، والابتعاد عمن يستنزفون الوقت بالشكوى والخوف والقلق، واستباق الأحداث السيئة.

تقول إنه من المهم جداً أن يكون في حياة كل إنسان شخص مثل صديقاتها يضيف لها طاقة إيجابية ويعلمها أمورا تبعث في حياتها الرضا والتفاؤل مهما كانت الظروف المحيطة صعبة.

ولعل هناك نوعا من الأشخاص الذين يعرفهم الشخص في حياته، يكونون إيجابيين راضين بظروف الحياة كافة حلوها ومرها قليلي الشكوى، لدرجة قد يعتقد الشخص أن حياتهم خالية من أي نوع من المشاكل، إلا أنه في الحقيقة هم أشخاص اختاروا الهدوء والرضا والبحث عن السعادة بكل شيء، وإحاطة أنفسهم بنوع من الطاقة الإيجابية من دون اللجوء الى الشكوى الدائمة، فكل إنسان لديه ما يكفيه. 

ومع جائحة كورونا وصعوبة تفاصيلها وتغييرها لكل مجرى الحياة الطبيعية، يحتاج الإنسان لمن يبث الأمل في قلبه وروحه، والتخفيف من همومه، ومساعدته على الاستمرار رغم كل شيء، خصوصا وأن نسبة من يبثون الطاقة السلبية زادت كثيرا في الآونة الأخيرة، وأصبح وجود أناس إيجابيين ليس بالأمر السهل.

وفي ذلك، يذهب الاختصاصي النفسي والتربوي الدكتور موسى مطارنة، الى أن الأشخاص الإيجابيين الموجودين هم من لديهم القدرة على التوازن النفسي والتفاعل رغم كل ظروف الحياة المتغيرة بطبيعتها.

ويشير الى أن الإنسان الإيجابي المرن هو الذي دائما يحول الحزن لفرح والأوقات العصيبة لأوقات سعيدة ومبهجة، ولديه القدرة على التكيف والمرونة في تبسيط الصعاب واقتباس المعاني الإيجابية من أي زاوية، مبينا أنهم أشخاص مفيدون في المجتمع وقادرون على صنع الابتسامة في أي مكان، وعلى نشر المودة والمحبة بغض النظر عن الظروف المحيطة بهم.

ويعتبر أن الجميع يحتاج لهؤلاء الأشخاص، فوجودهم ضروري ومهم في الحياة، لأنهم يؤكدون بطاقاتهم ودافعيتهم أن الحياة مستمرة وفيها محطات كثيرة من الفرح، وهم قادرون على تخفيف آلام الشخص بمنحه حالة من التغيير الإيجابي، وزيادة هرمونات السعادة لديه، وبالتالي تغير مزاجه للأفضل.

لذلك وجودهم دائما مساند، ويحفز مشاعر الأمل والتقدم والإنجاز، وتواجدهم في أي مكان يعطي حالة من التفاؤل والشعور بطاقة المكان الإيجابية، الى جانب أن الفرد يلجأ للتعامل معهم وأخذ رأيهم واستشارتهم كونهم لا يحملون الأمر أكثر من حجمه، ويعطون نكهة إيجابية، وبالتالي التخفيف من حجم المشكلة وإيجاد حلول تنعكس بالراحة عليهم.

وكانت منظمة (Johns Hopkins Medicine) قد أجرت بحثاً حول انعكاس التفكير الإيجابي على صحة القلب، وقد كانت النتيجة لصالح الأشخاص الذين يتميزون بموقف إيجابي من الحياة.

وتم تقييم هذا الموقف من خلال أدوات تقييم الرضا عن الحياة، أدوات تقييم القلق، أدوات تقييم البهجة. وأشارت نتيجة البحث إلى أن الأشخاص الإيجابيين الذين يمتلكون تاريخاً عائلياً من أمراض القلب أقل عرضة للإصابة بمشاكل قلبية من أولئك الذين يمتلكون تاريخاً عائلياً إلى جانب تفكير سلبي أو موقف سلبي من الحياة.

وعلى الرغم من الرابط الغامض بين الإيجابية والصحة -كما تشير الدراسة- إلا أنه من الواضح وجود صلة قوية بين التفكير الإيجابي والصحة الجيدة. كما يبدو أن التفكير الإيجابي يساعد الناس على اتخاذ قرارات أفضل والتركيز على الأهداف طويلة الأمد. 

يزداد الاهتمام العلمي بالرابط بين التفاؤل والصحة، فهناك العديد من الدراسات التي تشير إلى احتمال وجود هذا الرابط وتأثيره الكبير على صحة الإنسان.

كما يرتبط التفكير الإيجابي أو التفكير المتفائل “ارتباطاً إيجابياً” باحترام الذات والرضا عن الحياة، فضلاً عن كون التفكير الإيجابي إجراء وقائيا وعلاجيا بمواجهة الاكتئاب والقلق. 

فالأشخاص الذين يتمتعون بملَكة التفكير الإيجابي يستطيعون التعامل مع الخيبات أو الصدمات بطريقة أفضل، هذا طبعاً إن لم يتخطوا عتبة التفكير الإيجابي إلى الانفصال عن الواقع!