الإرهابي ياسر سري يطلب الإقامة الدائمة ببريطانيا

وكالات

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، اليوم الاثنين، أن الإرهابي المصري، ياسر سري، والمتهم بمحاولة اغتيال رئيس وزراء مصر الأسبق، عاطف صدقي، في طريقه للحصول على حق الإقامة الدائمة في بريطانيا.

الإرهابي ياسر سري

وذكرت الصحيفة أن الإرهابي ياسر سري، قد طلب اللجوء إلى بريطانيا عام 1994، لكن السلطات رفضت طلبه آنذاك، وعكف طيلة السنوات الماضية على رفع أكثر من 8 دعاوى قضائية للحصول على حق الإقامة في بريطانيا.

ونقلت الصحيفة عن وزارة الداخلية البريطانية، قولها إن السلطات البريطانية تعتزم التحرك لمنع حق الإقامة التي فاز بها الإرهابي ياسر سري.

وولد ياسر سري عام 1962 بمدينة السويس، وارتبط بتنظيم الجهاد في الثمانينات، وشارك في العديد من العمليات الإرهابية، وظل مطاردًا من قبل السلطات المصرية طوال السنوات الماضية لصدور أحكام ضده تتراوح ما بين الإعدام إلى الأشغال الشاقة المؤبدة.

و صدر بحقه ثلاثة أحكام غيابية فى محاكمات عسكرية، منها الإعدام، فى قضية محاولة اغتيال عاطف صدقى، والسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة، فى قضية الاتصال بين الجهاد والإخوان، ثم السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة فى قضية العائدون من ألبانيا.

تجول في عدة مدن أوربية، قبل أن ينتهى به المطاف في مدينة لندن، مستغلًا عدم توقيع مصر وبريطانيا على اتفاقية تبادل المجرمين، وارتبط اسمه بالعديد من التنظيمات الإرهابية المعادية لمصر.

و تورط ياسر سري في اغتيال أحمد شاه مسعود لحساب طالبان، وهرب من مصر بعد أن فشل في اغتيال عاطف صدقي، وبعد الثورة المصرية، بدأ ياسر سري ينفذ التعليمات، ويتواصل مع أعضاء التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية، في بريطانيا وعدة دول أوربية، وأنصار بيت المقدس الإرهابي، وعمل كهمزة وصل بين التنظيم وجماعة الإخوان.