ما لا تعرفه عن ابن البلد الفنان عزت العلايلي

سوزان نادي - مسيحيو دوت كوم

الأصالة والعراقة وشهامة ابن البلد كل هذه الصفات تأتي في مخيلتنا عندما يذكر أسم الفنان عزت العلايلي، ممثل ذو هيبة وملامح مصرية أصيلة حتي النخاع.

كأنك صادفته في يوم ما متمثلاً في جارك، خالك، عمك أو ربما والدك ذو الشخصية القوية الذي تجل له كل الأحترام والتقدير، بل وتتصرف أمامه بكل دقة وحساب.

عزت العلايلي ولد في حي باب الشعرية، عام ١٩٣٤ وتوفي والده في سن صغير، مما جعله مسؤول عن أسرته ووالدته، حصل علي بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية.

وعمل في بداية حياته كمعد لبرامج التليفزيون وكان معدا متميز في موضوعاته المقدمة علي الشاشة أنذاك، مما جعل الرئيس جمال عبد الناصر يشيد بها ويتمني المزيد منها، ثم جائته الفرصة للعمل بالسينما من خلال  فيلم رسالة من أمرأة مجهولة، الذي يعتبر أول بدايته، ثم توالت محطاته السينمائية ليترك لنا رصيد هائل من الأفلام التي عبر فيها بأدائه المتمكن عن الاإنسان ومايعتريه.

صورة نادرة لـ عزت العلايلي مع أميتاب باتشان

من مخاوف وقلق من صعوبات الحياة، وهذا يتضح لنا في فيلم السقا مات، الذي جسد فيه الفنان عزت العلايلي، شخصية السقا (المعلم شوشة) ومن خلال هذة الشخصية عبر بعمق عن الهلع من الموت وأثره علي الأحياء وذلك بعد أن فقد زوجته الحبيبة تاركة له ولد يقوم برعايته وتربيته.

فيتحرك المعلم شوشة حاملاً أربة الماء علي ظهرة بأداء يشوبه الحزن واللامباله، وكأنه بعد رحيل زوجته وبعد أن جرب مرار الفقد والموت لا يهتم بشئ في العالم بل يحي حياة روتينية ديناميكية خالية من الروح تمام وفي نفس الوقت ينتظر الموت في هلع وخوف وكأنه وحش كاسر سينقض عليه في أي لحظة معلنا له موعد الرحيل وهذا يتضح في مشهد جلوسه علي المقهي وهو يصوب نظراته بين الثانية والأخري بجسداً منحني خائف علي يافطة محل الحانوتي المكتوبة بالخط العريض أمامه.

فقد أبدع في تجسيد هذه الشخصية التي تعاني فكرياً ونفسياً من فلسفة الموت والحياة، وفي فيلم الأرض لعب شخصية عبد الهادي الفلاح المصري الأصيل الذي يدافع عن أرضة حتي الموت، فها هي حرارة الشمس تلفح وجهه الأسمر القاطب الدال علي العزة والشجاعة بأيمائته وتعبيراته ولكنته التي تشعرك لوهلة أنك أمام فلاح ثائر لم يترك أرضة وزرعه للحظة واحده.

ومن بين تلك الأدوار الجادة التي تناقش قضايا حياتية هامة، لم نغفل خفة دم عزت العلايلي في فيلم ليلة عسل مع الفنانة سهير البابلي، فقد لعب دور طبيب النساء الذي يكتشف بعد أن كبر أبنائة وأوشكوا علي الزواج ان زوجته حامل فيصدم ويثور ومن قلب الأحداث وبأداء غير متوقع من شخصه، يقدم لنا مجموعة مشاهد كوميدية خفيفة الظل لا ينساها المشاهد مطلقاً.

كما تألق على شاشة التلفزيون وقدَّم العديد من الأعمال الدرامية الناجحة منها: "قيد عائلي، ربيع الغضب، عسكر وحرامية، الحسن البصري، نور القمر".

وحصد العلايلي عبر مسيرته الفنية العديد من الجوائز والتكريمات مثل جائزة أحسن ممثل عن دوره في فيلم "الطريق إلى إيلات"، وتكريم من مهرجان وهران للفيلم العربي عام 2017، كما كُرم العام الماضي من مهرجان الإسكندرية السينمائي.

والجدير بالذكر أن له رصيد هائل من المسرح والأذاعة لم يعرف عنها الجمهور الكثير ولكنها ستظل في قائمة أعماله القيمة علي مدي السنين.

وفي النهاية وبعد مشوار فني حافل يرحل عن عالمنا الفنان عزت العلايلي عن عمر يناهز 86عاماً تاركاً خلفه أرث فني ذو قيمة فنية عالية وحب كبير في قلب الجماهير له.