البطريركية الكلدانية تدين الاعتداء على مطار أربيل: طريق السلام والحياة لا يمر بالبارود

وكالات

أدانت البطريركية الكلدانية في العراق الاعتداء الذي طال مطار أربيل وبعض الأحياء السكنيّة، أمس الاثنين، وقالت بأنّ "هذه التصرفات العبثية لا تليق بالإنسان العراقي الذي عانى الكثير، ولا تخدم العراق بأي شكل من الأشكال".

وأضافت: "لا بدّ أن يدرك الجميع أن طريق السلام والحياة لا يمر بالبارود، وإنما بالحوار الحضاري البنّاء. إنّ ما يعيشه العراقيون يتطلب وقفة ضميرية تاريخية للمصالحة الوطنية الصادقة، وبلسمة جراحاتهم، وتوحيد الصف، للتحرر من التجاذبات السياسية والحزبية، والطائفية المقيتة".

تابعت: "بذلك وحده يمكن إرساء دولة القانون والعدالة، دولة مستقرة يتمتع فيها المواطنون بالأمان والاستقرار والمحبة والاحترام".

 وخلصت البطريركية الكلدانية في بيانها إلى القول: "نسأل الله ان ينير عقول وقلوب الجميع في هذه الظروف الصعبة والمعقّدة وينجّي البلاد والعباد من السوء والمجهول".

الأمم المتحدة تحذر

وفي سياق متصل، حذرت الأمم المتحدة الثلاثاء من خروج الوضع عن السيطرة في العراق بعد هجوم صاروخي استهدف ليلا قاعدة جوية في كوردستان تؤوي جنودًا أميركيين، ما تسبّب بمقتل متعاقد مدني أجنبي وجرح آخرين من عراقيين وأجانب بينهم عسكري أميركي.

والهجوم هو الأول الذي يستهدف مرافق غربية عسكرية أو دبلوماسية في العراق منذ نحو شهرين، إذ يعود الهجوم الأخير إلى منتصف كانون الأول حينما انفجرت صواريخ قرب السفارة الأميركية في بغداد. 

ويبدو أن الهجوم استهدف مجمعًا عسكريًا في مطار أربيل تتمركز فيه قوات أجنبية تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لدعم العراق في الجماعات الإرهابيّة.