الإفراج عن 279 تلميذة خطفهن مسلحون في شمال غرب نيجيريا

أ ف ب  - فاتيكان نيوز

أُطلق سراح جميع التلميذات الـ279 اللواتي خطفن من مدرستهن الداخلية الجمعة في ولاية زمفرا في شمال نيجيريا ووصلن إلى مقر الحكومة، وفق ما أفاد حاكم الولاية لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وشهدت نيجيريا أربع عمليات خطف طلبة واسعة النطاق في غضون أقل من ثلاثة أشهر، ما أشعل الغضب حيال الحكومة وأعاد إلى الأذهان عملية خطف مئات التلميذات عام 2014 في شيبوك (شرق) والتي أثارت صدمة في العالم.

وقال المحافظ بيلو ماتاوالي لصحافي في وكالة الأنباء الفرنسية "يسعدني أن أعلن أن الفتيات يتمتعن بالحرية الآن. وصلن للتو إلى مقر الحكومة وصحتهن جيّدة". وشاهد مراسل وكالة فرانس برس مئات الفتيات المحجبات داخل مقر الحكومة.

وأعلنت السلطات في البداية أن 317 تلميذة خطفن خلال هجوم نفّذه مئات المسلحين على "مدرسة البنات الثانوية الحكومية" في قرية جنغيبي النائية الجمعة. 

لكن ماتاوالي أوضح الثلاثاء أن "العدد الكامل للفتيات اللواتي خُطفن في المدرسة" هو 279، مضيفًا "جميعهن معنا هنا الآن، نشكر الله".


البابا فرنسيس يدين

وأدان البابا فرنسيس عمليّة اختطاف الفتيات في نيجيريا. ففي تحيّته بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي، الأحد، قال البابا أمام المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس: "أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، أضم صوتي إلى صوت أساقفة نيجيريا لإدانة الاختطاف الجبان لثلاثمائة وسبع عشرة فتاة، تم اقتيادهن من مدرستهن، في جانغيبي، في شمال غرب البلاد".

أضاف: "أصلّي من أجل هذه الفتيات، لكي يتمكنَّ قريبًا من العودة إلى ديارهنَّ، وأنا قريب منهنَّ ومن عائلاتهنَّ".

عصابات مسلحة

هذا وكثّفت عصابات إجرامية مسلّحة في شمال غرب نيجيريا ووسطها هجماتها في السنوات الأخيرة، إذ نفّذت عمليات خطف مقابل فديات وعمليات اغتصاب ونهب. 

وتم نشر الجيش النيجيري في المنطقة عام 2016 فيما تم توقيع اتفاق سلام مع "قطاع الطرق" عام 2019، لكن الهجمات تواصلت.

وفي كانون الأول، خطف أكثر من 300 تلميذ من مدرسة في كنكرا الواقعة في ولاية كاتسينا التي يتحدر منها الرئيس محمد بخاري بينما كان في زيارة للمنطقة. 

وتم لاحقا إطلاق سراح الطلبة لكن الحادثة أعادت إلى الأذهان عملية خطف 276 تلميذة على أيدي جهاديين في شيبوك. ولا تزال العديد من هؤلاء الفتيات في عداد المفقودين.

يذكر أن هذه العصابات تنفّذ عملياتها عادة بدوافع مالية ولا تعرف عنها أي ميول إيديولوجية. لكن تسري مخاوف من أنها قد تكون مخترقة من قبل جماعات إسلامية مسلحة. وأدى نزاع أشعله الجهاديون قبل عقد إلى مقتل أكثر من 30 ألف شخص واتسعت رقعته ليشمل النيجر وتشاد والكاميرون.

وبينما نفت السلطات دفع أي فديات مقابل إطلاق سراح المخطوفين أخيرًا، فإن محللين يستبعدون ذلك بينما يخشى خبراء أمنيون من أن يؤدي ذلك إلى ازدياد عمليات الخطف في هذه المناطق التي تعاني من الفقر الشديد. 


وأصر الرئيس بخاري الذي يواجه انتقادات لفشله في التعامل مع الاضطرابات، على أنه "لن يستسلم لابتزازات قطاع الطرق".

وتمثّل عمليات الخطف مقابل الفديات في البلد الأكثر اكتظاظًا في إفريقيا مشكلة وطنية واسعة الانتشار، إذ كثيرًا ما يتعرّض رجال أعمال ومسؤولون ومواطنون عاديون إلى الخطف. 

ودُفعت مبالغ يصل مجموعها إلى 11 مليون دولار على الأقل لخاطفين بين كانون الثاني 2016 وآذار 2020، بحسب معهد "إس بي مورغن" للأبحاث الجيوسياسية في لاغوس.

ورفعت عمليات خطف التلاميذ أعداد الأطفال، خصوصًا الفتيات، الذين لا يمكنهم ارتياد المدارس. فبحسب مجموعة الأزمات الدولية ومقرها بروكسل، فإن المناطق المرتبطة بعمليات الخطف تضم أكبر عدد من الأطفال غير القادرين على ارتياد المدارس في العالم.