البطريرك ساكو: البابا فرنسيس سيعيش أيامًا جميلة وحماسيّة في العراق

الكاردينال لويس روفائيل ساكو

"ومن كَتَب أن البابا سيقضي في العراق أقسى أيامه، سيخيب ظنّه!".

قال البطريرك الكلداني الكاردينال لويس روفائيل ساكو بأّن "البابا فرنسيس سيزور العراق من 5-8 اذار. وقد اتخذت الحكومة لهذه الزيارة المتميزة تدابير استثنائية على كافة المستويات. 

فلا خوف عليه، ولا على العراقيين الذين ينتظرون بشغف هذه الزيارة التاريخية الراعوية ويرحبون بها". وأكد بأنّ "من كتب أن البابا سيقضي في العراق أقسى أيامه، فإنّ ظنّه سيخيب".


وأوضح بأننا "نشاهد ترحيبهم في وسائل الاعلام واللقاءات التلفزيونية. ونلمس محبتهم عبر تزيين الأماكن التي سيزورها بصورِهِ، ولافتات الترحيب والورد، ليس في نطاق الكنائس والبلدات المسيحية فقط بل في كل الأماكن التي سيزورها. هناك نشاطات وتراتيل ومواكب".

وقال: "من كتب أن البابا سيقضي في العراق أقسى أيامه، سيخيب ظنّه، وكذلك من تنبأ بحصول سوء له، على العكس تمامًا، سوف ترونه فرحًا وسعيدًا بزيارته للاماكن ولقائه بالاشخاص الرسميين والدينيين، وبمسيحيين ومسلمين وايزيديين وصابئة وآخرين. استقبال في نفوسنا وقلوبنا سوف يدهشه".

وأضاف: "لنتأمل في كلام سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني في البوستر المنشور: ’أنتم جزء منا ونحن جزء منكم‘". وخلص البطريرك الكلداني الكاردينال لويس روفائيل ساكو إلى القول: "نحن ككنيسة عاجزون عن وصف فرحنا وشكرنا للبابا ولكل الذين ساهموا في إعداد هذه الزيارة. مرحبًا بالبابا فرنسيس رسول السلام في ارض الرافدين الخالدين".