البيت الأبيض بشأن قناة السويس: سنستجيب للوضع إذا لزم الأمر

وكالات

قال البيت الأبيض، الجمعة، إنه يتوقع بعض التأثير على أسواق الطاقة بفعل الوضع الحالي في قناة السويس بمصر، لكنه أكد أن واشنطن مستعدة لتقديم المساعدة للسلطات المصرية في جهود فتح القناة.


وذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، أن الإدارة الأميركية "تتابع أوضاع السوق وستستجيب للوضع إذا لزم الأمر".

وأضافت: "الولايات المتحدة على تواصل مباشر مع السلطات المصرية بشأن حادثة قناة السويس ومستعدون لتقديم المساعدة". وكانت حركة الملاحة في قناة السويس قد توقفت، الثلاثاء، إثر جنوح السفينة "إيفر غيفن"، البالغ طولها 400 متر.


وجنحت السفينة على بعد حوالي ست كيلومترات (3.7 ميل) من شمال المدخل الجنوبي للقناة، بالقرب من مدينة السويس. وتبلغ حمولة سفينة الحاويات البنمية قرابة 223 ألف طن، وقد كانت في رحلتها القادمة من الصين إلى هولندا.

وتعمل حاليا آلات ضخمة بمحاذاة السفينة العملاقة، من أجل تعويم وإعادة "إيفر غيفن" إلى مسارها. ولا يعرف بعد كم ستدوم مهمة تعويم السفينة من جديد. وقال مسؤولون الخميس إنه "من السابق لأوانه تحديد المدة".