محادثة هاتفية بين البابا فرنسيس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

وكالة آكي الإيطالية للأنباء

أعلن الكرسي الرسولي عن محادثة هاتفية جرت بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والبابا فرنسيس.



ونقلت دار الصحافة الفاتيكانية، عن صحيفة "لا كروا" الفرنسية، أن "المحادثة دارت يوم الأحد 21 آذار الحالي، واستغرقت قرابة أربعين دقيقة"، بينما "كانت آخر مرة تحادث فيها ماكرون وبيرغوليو في 30 تشرين الأول الماضي، في اليوم التالي للهجوم على كاتدرائية نيس".

وذكرت الصحيفة الفرنسية أنه "أثناء المحادثة التي جرت بناء على طلب البابا وفقًا لقصر الإليزيه، انتهز خلالها الرئيس الفرصة لتهنئة البابا فرنسيس على رحلته الأخيرة إلى العراق، واصفًا إياها بأنها نقطة تحول حقيقية بالنسبة للشرق الأوسط".

وتابعت "كما تبادل البابا والرئيس الأفكار والتعبير عن الاهتمام بشأن بعض الأزمات التي تزعزع استقرار العديد من مناطق العالم"، وعلى وجه الخصوص، "كان هناك حديث عن توسع الجهاد في إفريقيا، في كل من منطقتي الساحل والساحل الشرقي للقارة".


وذكرت صحيفة "لا كروا" أنه تم التطرق أيضًا إلى "الوضع في لبنان وعدم الاستقرار في المنطقة بشكل عام"، كما "تناولت المحادثة الهاتفية التحديات التي تواجه العالم بعد جائحة كوفيد 19".

ووفقًا للصحيفة الكاثوليكية اليومية، فقد "كان خلال المحادثة، حديث عن إمكانية زيارة بابوية إلى فرنسا أيضًا، وكذلك زيارة ثانية يقوم بها إيمانويل ماكرون للفاتيكان". واختتمت بالقول إنه "حسب مصادر مقربة من الرئيس، فإن البابا قد قبل الدعوة".