الرئيس العراقي: زيارة البابا مثّلت رسالة تضامن إنسانية عميقة لبلد عانى من العنف والنزاعات

إعلام البطريركية

استقبل الرئيس العراقي د. برهم صالح، الخميس، البطريرك الكلداني الكاردينال لويس روفائيل ساكو.



وفي مستهل اللقاء، عبّر الكاردينال ساكو عن عميق شكره وتقديره لرئيس الجمهورية، لجهوده في إنجاح زيارة قداسة البابا فرنسيس للعراق، وكذلك الجهد الحكومي الواسع الذي ساهم في ذلك، مشيرًا إلى أهمية الزيارة لكل العراقيين الذين أبدوا حفاوة استقبال كبيرة لقداسته من المسلمين والمسيحيين وباقي الأطياف.

كما ناقش غبطته موضوع المحكمة الاتحادية مع  الرئيس.

من جانبه أثنى الرئيس صالح على جهود الكنيسة الكلدانية ودورها في التحضير للزيارة، لافتًا إلى أن زيارة البابا فرنسيس مثّلت رسالة تضامن إنسانية عميقة لبلد عانى من العنف والنزاعات ويتطلع للمضي قُدمًا نحو إرساء أمنه واستقراره وسلامه، والحفاظ على تعايشه السلمي وحماية أطيافه ومكوناته المتنوعة.


وأكّد على ضرورة التلاقي والحوار بين الجميع ومناقشة المسائل العالقة في البلاد ونبذ الخلافات، بالاستناد على المصلحة العليا للمواطنين، وبما يضمن تلبية الاحتياجات الضرورية لهم، وتعزيز الأمن والاستقرار.

وحضر اللقاء المطرانان المعاونان باسيليوس يلدو وروبرت جرجيس.