أعمال ترميم كاتدرائية نوتردام في قلب باريس قد تبدأ في 2022

أ ف ب 

بعد الحريق الهائل الذي التهم قبل سنتين كاتدرائية نوتردام في قلب باريس مثيرًا صدمة في العالم بأسره، تبدأ أعمال الترميم في الشتاء المقبل، غير أن مصدر الكارثة لا يزال لغزًا.

ففي 15 نيسان 2019، خسرت التحفة القوطية الشهيرة التي واكبت تاريخ العاصمة الفرنسية على مدى أكثر من 850 عامًا لتصبح رمزًا حقيقيًا لفرنسا، سهمها الرائع وسقفها وساعتها وقسما من قبّتها حين التهمتها النيران فيما كانت قيد الترميم، أمام أنظار آلاف المارة الذين وقفوا مشدوهين عاجزين يتفرجون على الكارثة.

وسيطر تأثر بالغ على ملايين الأشخاص عبر العالم ليلة الحريق، أمام هول مشاهد النيران الضخمة تلتهم الكاتدرائية فيما فرق الإطفاء تجهد للسيطرة عليها.

وقال ستانيسلاس دو لابولاي السفير المكلف تنسيق الشق الدولي من أعمال الترميم، متحدثا لوكالة فرانس برس "كان ذلك بالفعل بمثابة 11 أيلول. 

رؤية الحريق في بث مباشر متواصل على شبكات العالم بأسره. من البرازيل إلى آسيا، كان انهيار السهم بالنسبة للجيل الشاب بمثابة انهيار برجي نيويورك لجيل أهلهم".

وتنتهي أعمال ضمان السلامة في الكاتدرائية في الصيف، وهي محطة مرتقبة بفارغ الصبر لمباشرة ورشة إعادة بنائها "طبق الأصل". لكن هذا لا يعني أن الورشة ستنتهي حكمًا بعد خمس سنوات على الحريق في 15 نيسان 2024، ولو أنه سيتم إحياء قداس أول فيها.

وتجري المراحل الأخيرة من أعمال التدقيق في السلامة على وجه السرعة داخل الكاتدرائية وحول الفجوة الهائلة التي خلفها انهيار السهم.

وأطلقت استدراجات عروض للترميم، وتتوارد دراسات المهندسين المعماريين التي ستسمح بوضع جدول زمني دقيق للأعمال اعتبارًا من الشتاء المقبل. وتم حتى الآن قطع ألف شجرة سنديان في فرنسا يجري حاليًا تجفيفها لاستخدامها في إعادة بناء السهم وقاعدته وقبّته.

وتحول داخل الكاتدرائية إلى غابة من السقالات تتخللها هنا وهناك شباك وشوادر، وينهمك بينها نجّارون وخبراء الأشغال بالحبال على ارتفاع عال واختصاصيو نصب السقالات وسائقو الرافعات وغيرهم.


لغز منشأ الحريق

منذ أن تم في كانون الأول تفكيك السقالات الضخمة المتفحمة التي كانت تحيط بالسهم عند اندلاع الحريق، في عملية اقتضت نشر أربعين ألف أنبوب الواحد تلو الآخر بين حزيران وتشرين الثاني، تم استبعاد خطر حصول انهيار كبير.

وشهدت الورشة الكثير من التأخير وزيادات هائلة في التكاليف على وقع تقلبات الأحوال الجوية وتوقف العمل بسبب تفشي وباء كوفيد-19، غير أن العائق الأكبر كان التدابير والترتيبات الكثيرة التي تحتم اتخاذها في سياق مكافحة التلوث بالرصاص.

لكن هل سيتم يومًا ما اكتشاف سبب الحريق؟ تأخرت عمليات التحقيق والبحث إذ اضطرّ المحققون لانتظار تفكيك السقالات التي أقيمت قبل الحريق حول الكاتدرائية لإجراء أعمال ترميم لها والتي بقيت بعده في مكانها. 

ولم تتسرب سوى عناصر قليلة جدًا عن تقدم الملف، غير أن مصدرًا مطلعًا على التحقيق أوضح أن التحرّيات في الموقع "انتهت".

وبدأت بعد ذلك مرحلة من التحاليل لما تم انتشاله بين الحطام، يتوقع أن تستغرق "عدة أشهر". وأوضح المصدر أنه من غير الممكن في الوضع الراهن القول بثقة إنه سيتم تحديد مصدر الحريق بشكل أكيد نظرا إلى جسامة الأضرار الناجمة عن الحريق.

وفي حزيران 2019، أعلن مدعي عام باريس في ختام التحقيق الأولي أنه يرجح فرضية الحريق العرضي.

وقال المصدر "نتمسك في الوقت الحاضر بالفرضيات ذاتها: عقب سيجارة أو احتكاك كهربائي" معتبرًا أن الوقت ما زال "مبكرًا جدًا" لترجيح أي من الاحتمالين.

بموازاة ذلك، تم رصد عدة ثغرات على صعيد السلامة في الكاتدرائية، ولا سيما في جهاز الإنذار، ما ساهم في تأخير استدعاء فرق الإطفاء يوم الحريق، وفي النظام الكهربائي لأحد مصاعد الكاتدرائية. 

ومن المستبعد أن تكون هذه الأعطال مصدر الحريق، لكنها قد تكون سمحت للنيران بالانتشار في المبنى.

وتم جمع حوالى 830 مليون يورو من الهبات الوطنية والدولية من حوالى 350 ألف مانح، لكن العديدين يشكّون في أن تكون كافية لإعادة إعمار الكاتدرائية. 

وكانت موجة السخاء الدولية من أجل الكاتدرائية استثنائية على مدى سنتين، لكنها تعاني اليوم من عواقب الوباء التي انعكست عليها بشدة وزادتها تعقيدًا.