مسؤول الخدمة اليسوعية للمهاجرين: 80 مليون نازح في العالم

وكالة آكي الإيطالية للأنباء

  • قال كاهن إيطالي إن هناك اليوم أكثر من ثمانين مليون نازح في أرجاء العالم المختلفة.

واستشهد رئيس مركز أستاللي اليسوعي لخدمات المهاجرين في روما، الأب كاميللو ريبامونتي، ببيانات مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، في حديثه أثناء تقديم التقرير السنوي عن الهجرة واللجوء، في روما.

وأشار الأب ريبامونتي إلى أن "التباعد الاجتماعي الذي تفرضه حالة الطوارئ الوبائية لا يعني تبنّي اللامبالاة تجاه هؤلاء الأشخاص الذين يفرون من الحرب والجوع والتعذيب وجميع أنواع العنف". 

وذكر أن "عددًا كبيرًا من الأشخاص أصبح يهجر بلاده منذ سنوات، معظمهم من خمس دول: سورية، فنزويلا، أفغانستان، جنوب السودان وميانمار". مبينًا أنه "في هذا البلد الأخير، ازداد الوضع سوءًا خلال عام 2020".

وأشار رئيس مركز أستاللي الى أن "الوباء زاد من صعوبة السفر. فخلال الذروة الأولى لتفشي الوباء (نيسان 2020) أغلقت حوالي 168 دولة حدودها"، من بينها "90 دولة منعت وصول اللاجئين أيضًا"، وذلك "في ظل استمرار ازدياد عدد النازحين خلال عام 2020".

وقال ريبامونتي، إن "هذا العدد قد ازداد في الواقع، في إيطاليا أيضًا، حيث كان عدد الوافدين عن طريق البحر قد تجاوز الـ34 ألفًا بقليل. وقد غادر ليبيا حوالي 13 ألف شخص وصلوا إلى سواحلنا، بينما تم اعتراض 11 ألفًا آخرين وإعادتهم الى البلاد من قبل خفر السواحل الليبي، فيما يقدر عدد المهاجرين الذين لقوا حتفهم خلال عمليات العبور بأكثر من 1400".

ونوه مسؤول الخدمة اليسوعية للمهاجرين، بأن "كل هذا يخبرنا أن الوباء ليس أسوأ الشرور بالنسبة لكثير من الناس، بل إنه مجرد واحد من بين شرور عديدة ابتليت بها حياتهم، كالوقوع بأيدي مهربي البشر، البقاء على قيد الحياة في مراكز احتجاز كتلك الليبية، الإعادة إلى ميناء غير آمن أو استمرار الموت في عرض البحر".