فيروس كورونا: ماكرون يكشف موعد فتح المحلات ويؤكد أن تخفيف القيود سيكون على مراحل

فرانس24/ أ ف ب

توضحت الصورة أكثر بشأن "خارطة الطريق" التي وضعتها الحكومة الفرنسية للخروج تدريجيا من الحجر الصحي، وجاءت تصريحات للرئيس ماكرون للصحافة المحلية الخميس لتسليط المزيد من الضوء على هذه الخطة. 

وكشف ماكرون أنه سيكون بإمكان المقاهي والمطاعم استقبال الزبائن اعتبارا من 19 مايو/أيار على أن تكون عملية رفع الحجر في البلاد عبر مجموعة من المراحل. 

وستهم هذه الإجراءات أيضا دور السينما والعروض والقاعات الرياضية، إلا أنه يمكن تعديل هذه الخطة إن كان عاود فيروس كورونا تهديد السلامة العامة بقوة مرة أخرى.

بدأت الصورة تتوضح أكثر بخصوص تخفيف الحجر الصحي في فرنسا مع تصريحات للرئيس إيمانويل ماكرون للصحافة المحلية، أعلن فيها الخميس موعد إعادة فتح المتاجر وشرفات الحانات والمطاعم والمواقع الثقافية مثل دور السينما والمتاحف.


المقاهي والمطاعم

وقال ماكرون: "سنفتح على أربع مراحل. في الثالث من أيار/مايو، سنضع حدا للتصاريح والقيود على التنقل. واعتبارا من 19 أيار/مايو، علينا استعادة نموذج عيشنا على الطريقة الفرنسية، مع لزوم الحذر والمسؤولية: نمط عيشنا، ثقافتنا، الرياضة...".

وسيكون بإمكان المقاهي والمطاعم استقبال الزبائن في الداخل اعتبارا من 9 حزيران/يونيو. وبحسب مقتطفات نشرتها الصحف على مواقعها، أوضح ماكرون أن "المرحلة الصفر كانت إعادة فتح المدارس في 26 أبريل/ نيسان. 

اضطلعنا بهذه الأولوية التربوية وبإستراتيجية التعايش مع الفيروس هذه، وذلك في ظل معدل إصابات مرتفع، أعلى من جيراننا".

وسيكون بإمكان الحانات والمطاعم استقبال الزبائن بمعدل ستة أشخاص كحد أقصى لكل طاولة على الشرفات اعتبارا من 19 أيار/مايو، ثم داخل الصالات اعتبارا من 9 حزيران/يونيو مع تأخير ساعة حظر التجول إلى 23:00، قبل رفعه تماما وإلغاء القيود على عدد الزبائن المسموح به في 30 حزيران/يونيو إذا سمح الوضع الصحي بذلك.


دور السينما والمسارح وقاعات الرياضة والعروض الموسيقية

أما المتاحف ودور السينما والمسارح وصالات العروض الموسيقية، فستستأنف نشاطها في 19 مايو/ أيار مع استقبال 800 شخص كحد أقصى في الداخل وألف في الخارج. والأمر نفسه ينطبق على الملاعب الرياضية في الهواء الطلق.

أما القاعات الرياضية، فستعاود فتح أبوابها اعتبارا من 9 حزيران/يونيو مع التزام الحد الأقصى المسموح به من الزبائن وتبني التدابير الصحية المناسبة.

وسيسمح بالفعاليات التي يشارك فيها أكثر من ألف شخص اعتبارا من 30 حزيران/يونيو مع إبراز إفادة صحية، أي فحص لكشف الإصابة سلبي أو إفادة تلقيح.

غير أنه يبقى من الممكن تعديل كل هذه التدابير وجدولها الزمني، ولا سيما في حال تفاقم الوضع الصحي بشكل مفاجئ وكبير، وذلك بتقييم الوضع في كل من المقاطعات على حدة.