تونس: بدء الحج اليهودي إلى كنيس الغريبة وسط إجراءات صحية مشددة

أ ف ب

بدأ الحجاج اليهود في الوصول إلى كنيس الغريبة بجزيرة جربة التونسية وسط إجراءات أمنية مشددة، مع انطلاق مراسم الحج الذي ألغي عام 2020 بسبب أزمة كوفيد-19.

وتم منع التجمع داخل المعبد وتقام الصلاة بصفة فردية وبوضع الكمامات للمشاركين اليهود الذين يسكنون البلاد وبضعة قادمين من الخارج، وفقًا لمراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

وينظم الحج اليهودي في هذا العام بين 25 نيسان و2 أيار، وفي العام 2020، ألغي الحج وأغلق كنيس الغريبة وهو الأقدم في أفريقيا، للحد من مخاطر تفشي الوباء.

وتقول إليزابيت القادمة من باريس "نحن سعداء جدًا بإقامة صلواتنا في الغريبة، ليس هناك احتفالات، ولكن هذا لا يهم، جئنا للعبادة لأن العام الفائت كان ذلك مستحيلا".

وهي واحدة من قلة جاءت في أول أيام الحج إلى المعبد الذي كان يستقطب في السنوات الفائتة بضعة آلاف.

وعلق وزير السياحة السابق واليهودي رونيه الطرابلسي والذي قدم للمعبد مصحوبًا بحوالي عشرين سائحًا "الحج للغريبة اليوم كمباراة بدون جمهور. ولكن يجب أن تلعب". وتابع "عندما نأتي ندعو بالنجاح في الامتحانات وبالصحة الجيدة لكل العائلة، ولكن هذا العام سندعو لكل العالم".

وينظَّم الحج إلى كنيس الغريبة كل عام في اليوم الثالث والثلاثين من عيد الفصح اليهودي، وهو في صميم تقاليد اليهود التونسيين الذين لا يزيد عددهم على 1500، معظمهم يعيشون في جربة مقابل مئة ألف قبل الاستقلال عام 1956.

وتقليديًا، يأتي الحجاج أيضًا من دول أوروبية والولايات المتحدة وإسرائيل. وتراجع عددهم بشكل كبير بعد هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة استهدف كنيسًا عام 2002 وأدى إلى مقتل 21 شخصًا.

وخلال الأسابيع الأخيرة، تدهور الوضع الصحي في البلاد وعاد الفيروس ليتفشى بسرعة من جديد وسجلت الوفيات اليومية رقمًا قياسيًا تجاوز مئة وفاة، منذ بدء الجائحة في آذار 2020.