مسؤول أممي يدين أعمال التخريب التي طالت مسجدا في ولاية مينيسوتا الأمريكية

الأمم المتحدة

أدان الممثل السامي لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، السيد ميغيل أنخيل موراتينوس، بشدة، في بيان صادر مساء الثلاثاء بتوقيت نيويورك.

اللافتات المعادية للمسلمين والكتابات العنصرية التي تم رسمها بدهان رشاش على واجهة مركز مورهيد-فارغو للجالية الإسلامية في مينيسوتا بالولايات المتحدة.

وذكر البيان المنسوب إلى المتحدثة باسم السيد موراتينوس أن هذه الحادثة المؤسفة اكتشفت صباح يوم الأحد. وقال البيان إن "الهجوم الشرس وقع في منتصف شهر رمضان المبارك"، مشيرًا إلى أن المركز هو بمثابة مسجد ومكان للتجمع المجتمعي في مورهيد.

وأكد السيد موراتينوس أنه "لا ينبغي لأي مجتمع أن يتعرض لهذا النوع من الكراهية السامة". وفي بيانه كرر التأكيد على أن "جميع أشكال التمييز وأعمال العنف التي تستهدف المواقع الدينية ودور العبادة وكذلك المصلين، بغض النظر عن دينهم أو معتقدهم، غير مقبولة وغير مبررة".

وأشار الممثل السامي موراتينوس إلى خطة عمل الأمم المتحدة لحماية المواقع الدينية التي وضعها تحالف الحضارات، وأطلقها في أيلول 2019 بمعية الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. وشجع موراتينوس الحكومات وأصحاب المصلحة المعنيين على دعم تنفيذ توصيات الخطة التي تؤكد على "عالمية المواقع الدينية كرموز لإنسانيتنا وتاريخنا وتقاليدنا المشتركة".

وقال الممثل السامي إن "روح التراحم والتسامح والوحدة المتأصلة في الإسلام ينبغي أن تلهمنا جميعًا".