طهران تعلن أن موقع نطنز النووي تعرض لعمل "إرهابي"

وكالات

  • ومصادر مخابراتية إسرائيلية تقول إن الموساد وراء ذلك.

تضمن بيان رسمي إيراني أن مصنع تخصيب اليورانيوم في نطنز بوسط البلاد تعرض لعمل "إرهابي"، وذلك بعدما أعلنت السلطات في وقت سابق الأحد أن المنشأة شهدت "انقطاعًا في التيار الكهربائي" لم يعرف سببه.

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية الأحد، عن مصادر مخابراتية لم تسمها قولها إن جهاز الموساد الإسرائيلي نفذ هجوما إلكترونيا استهدف منشأة نطنز النووية الإيرانية. ولم تذكر إذاعة "كان" الإسرائيلية جنسية مصادر المخابرات التي استندت إليها في تقريرها.

وأوضح رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي في بيان نقله التلفزيون الرسمي إن "الجمهورية الاسلامية في ايران، إذ تندد بهذا العمل الذي لا طائل منه، تشدد على ضرورة أن يواجه المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية هذا الإرهاب ضد الأنشطة النووية".

ولم يتهم البيان أي جماعة أو دولة بتنفيذ الاعتداء كما أنه لم يعطِ أي تفاصيل حول وضع المنشآت المستهدفة.

ونقلت قناة العالم الإخبارية "الإيرانية" قول صالحي إن ما حدث في مفاعل نطنز "يظهر فشل معارضي التقدم الصناعي والسياسي في البلاد في منع التطور الكبير للصناعة النووية من جهة والمفاوضات الناجحة لرفع الحظر الجائر".

ولفت صالحي في تصريحه إلى المفاوضات الجارية حاليًا في فيينا والرامية إلى إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني المبرم في العام 2015، ورفع العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران في العام 2018. 

وشدد أنه "من أجل إفشال أهداف هذه الحركة الإرهابية، ستواصل الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشكل جدي توسيع التكنولوجيا النووية من جهة والعمل لرفع الحظر الجائر من جهة أخرى".

وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي قد أعلن الأحد أن مفاعل نطنز تعرض "لانقطاع في التيار الكهربائي". 

وكانت السلطات الإيرانية أطلقت في نطنز السبت مجموعات جديدة من أجهزة الطرد المركزي المحظورة بموجب الاتفاق النووي الإيراني الموقع في 2015.