البابا يصلي من أجل المرسل الذي تعرض إلى اعتداء في جنوب السودان

فاتيكان نيوز

صرح مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي ماتيو بروني بأن قداسة البابا فرنسيس يصلي من أجل كريستيان كارلاساري المرسل الكومبوني الذي أصيب في جنوب السودان ونُقل إلى المستشفى في نيروبي عاصمة كينيا لتلقي العلاج، وذلك بعد مداهمة  شخصين مسكنه مطلقَين عليه الرصاص ليلة 26 نيسان في أبرشية رومبيك في جنوب السودان.

وكان البابا قد عين المرسل الإيطالي البالغ 43 عامًا أسقفًا على هذه الأبرشية في 8 آذار الماضي بينما تُنتظر سيامته في 23 أيار القادم، ليكون أصغر أسقف إيطالي سنًا. 

وسيخلف كأسقف على أبرشية رومبيك مرسلا كومبونيا آخر، الأب شيزاري ماتسولاري، الذي توفي سنة 2011 بضعة أيام عقب إعلان استقلال جنوب السودان.  

وتجدر الإشارة إلى أن رد فعل الأب كريستيان كارلاساري كان في المقام الأول المغفرة لمن أطلق عليه الرصاص وذلك في أول كلمات له بعد الإصابة. 

كما ودعا إلى الصلاة لا من أجله بل من أجل سكان أبرشية رومببك والذين يعانون أكثر مني حسب ما ذكر.

وعقب هذا الاعتداء طالب رئيس جنوب السودان سالفا كير بإطلاق تحقيقات فورية للتوصل إلى مرتكبي هذا الاعتداء وأضاف أن السلطات لن تسمح بأن تؤثر أفعال أعداد قليلة من المجرمين على نشاط الكنيسة. 

وقد تم حتى الآن إيقاف 24 شخصًا وتستبعد السلطات أن تكون السرقة سبب الاعتداء حيث لم يُسرق أي شيء من مسكن المرسل الكومبوني.

وكان العاملون في منظمة الأطباء من أجل أفريقيا Cuamm مَن أسعف الأب كريستيان كارلاساري حيث يوجد مركز المنظمة بالقرب من مقر الكوريا، وتم هكذا تفادي نتائج أسوأ لهذا الاعتداء والذي قد يكون مرتبطا بالنزاعات القبلية التي تضرب هذه المنطقة منذ سنوات.