تأجيل انتخاب البطريرك الجديد لكنيسة المشرق الآشورية بسبب تفشي الوباء

وكالة فيدس

تسببت الموجة الجديدة من الإصابات بفيروس كوفيد-19 التي تؤثر على العراق ومنطقة الحكم الذاتي في كوردستان العراق في تأجيل عملية انتخاب بطريرك جديد لكنيسة المشرق الآشورية إلى موعد لاحق.

لذلك سيستمر البطريرك الحالي كوركيس الثالث صليوا في شغل المنصب البطريركي حتى تسمح الظروف الصحية للمنطقة باستدعاء الأساقفة الآشوريين لعقد سينودس انتخابي جديد.

تم الإعلان عن قرار التأجيل في الأيام الأخيرة من قبل أمانة المجمع المقدس للكنيسة الآشورية. وتأثر قرار تأجيل انتخاب البطريرك الجديد بشكل خاص بتقارير السلطات الصحية المحلية بشأن انتشار وباء كوفيد في أربيل حيث يقيم البطريرك حاليًا وفي مدن أخرى في كوردستان العراق.

على أساس هذه المعطيات، أجرى البطريرك كوركيس استشارة سريعة مع الأساقفة ومع أعضاء موثوقين آخرين من الجماعات المسيحية الآشورية المنتشرة في الشرق الأوسط وبقية العالم. وأعرب معظم الذين استشارهم البطريرك عن تأييدهم لتأجيل الانتخابات البطريركية.

وفي أوائل شباط 2020، أعلن البطريرك كوركيس عن رغبته في التخلي عن المرتب الأبوي لأسباب صحية. وبموجبه، انعقدت أول جلسة انتخابية خاصة للسينودس الآشوري المقدس في الكرسي البطريركي في أربيل في نيسان 2020. 

وقد جعل انتشار الوباء في جميع أنحاء العالم بعد ذلك بوقت قصير من المستحيل تحقيق البرامج الهادفة إلى تحقيق هذه الغاية، أي انتخاب رئيس جديد لكنيسة المشرق الآشورية.

وكان البطريرك كوركيس قد حضر القداس الإلهي الذي ترأسه البابا فرنسيس في ملعب فرانسو حريري في أربيل، وكانت آخر مناسبة عامة لزيارة البابا الرسولية للعراق. ففي نهاية القداس، حيا البابا فرنسيس بحرارة قداسة مار كوركيس صليوا الثالث، بطريرك كنيسة المشرق الآشورية، "المقيم في هذه المدينة، ويشرفنا بحضوره". 

وقال: "شكرًا. شكرًا أخي العزيز! معك أعانق المسيحيين من مختلف الكنائس: هنا كثير منهم سفكت دماؤهم على هذه الأرض نفسها! شهداؤنا يتألقون معًا مثل النجوم في نفس السماء! ومن هناك يطلبون منا أن نسير معًا دون تردد، نحو ملء الوحدة".

وفي نهاية القداس الإلهي، قدّم البطريرك كوركيس كأسًا هدية إلى البابا فرنسيس.