الملك عبدالله الثاني يلتقي ممثلين عن مجلسي أوقاف وكنائس مدينة القدس

بترا

  • ويؤكد: "لا نقبل أي مساومة على القدس والمقدسات"

أكد جلالة الملك عبدالله الثاني دعمه لصمود المقدسيين وحفاظهم على الهوية العربية والإسلامية للمدينة المقدسة، مشددا على الاستمرار بنهج الآباء والأجداد من الملوك الهاشميين الذين ضحوا في سبيل الحفاظ على المقدسات في القدس.

وشدد جلالة الملك، خلال لقائه بممثلين عن مجلسي أوقاف وكنائس القدس في قصر الحسينية الثلاثاء، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد.

على الاستمرار في تحمل المسؤولية التاريخية والدينية في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والدفاع عنها، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها، مضيفا "لا نقبل أي مساومة على القدس والمقدسات".

وأعرب جلالته عن تقديره لكل من خدم المقدسات خلال مئوية الدولة الأولى.

بدورهم، أعرب الحضور عن تقديرهم لمواقف جلالة الملك في الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وجهوده في تعزيز قيم العيش المشترك، مؤكدين تمسكهم بالوصاية الهاشمية، ومهنئين الشعب الأردني بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الدولة.

ونقل رئيس مجلس أوقاف القدس، سماحة الشيخ عبدالعظيم سلهب إلى جلالة الملك، تحيات أبنائه وإخوانه في القدس. وقال إن "رعاية جلالتكم للمسجد الأقصى المبارك هي صمام الأمان في الحفاظ عليه، وهو واجب ديني حملتموه كابرا عن كابر، وعلى الأمة الإسلامية أن تقف إلى جانب جلالتكم في الدفاع عنه".

وجدد مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى، فضيلة الشيخ "محمد عزام" الخطيب التأكيد على أهمية الوصاية الهاشمية، قائلا "هي بالنسبة لنا كمسلمين ومسيحيين خط أحمر، نتمسك بها، ونعتز بها، ولا نرضى عنها بديلا"، مضيفا أننا "نستلهم من جلالتكم القوة والثبات في الحفاظ على القدس والمقدسات فيها".

وأكد أن أوقاف القدس "وبناء على توجيهاتكم"، تقوم بأداء واجبها تجاه المصلين في المسجد الأقصى المبارك على الرغم من كل الصعوبات التي تحيط به.

وقال المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، وخطيب المسجد الأقصى المبارك، سماحة الشيخ محمد حسين إن الأردن السند والنصير والظهير للقدس ومقدساتها وللشعب الفلسطيني، "في ظل وصايتكم الهاشمية الكريمة التي نهضتم بأمانة القيام بها كابرا عن كابر بكل جدارة واقتدار".

وأضاف أن "أبناء الشعب الفلسطيني في القدس وأكنافها والقيادة الفلسطينية والرئيس الفلسطيني محمود عباس يثمّنون دور جلالة الملك المحوري في الوصاية والرعاية للمقدسات والوقوف دائما في الصف الأول دفاعا عن عروبة المدينة المقدسة وحضارتها وتاريخها وإسلاميتها، وكنتم وما زلتم في أدق الظروف وأحلكها في مقدمة الجهد العربي والإسلامي والدولي الذي يوجه البوصلة نحو القدس".

وأعرب غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك المدينة المقدسة وسائر أعمال الأردن وفلسطين للروم الأرثوذكس، عن تقديره لجلالة الملك صاحب الوصاية الهاشمية، وخالص امتنانه لجهود جلالته في الحفاظ على الهوية التاريخية للمدينة المقدسة والوجود المسيحي الأصيل فيها.

وقال إن جلالة الملك يرث ويحافظ على العهدة العمرية، وهي المثال الأصيل الذي نعيشه في القدس والأردن، "وهذا يشجعنا ويدعمنا كثيرا، خاصة في وقت يواجه فيه الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة تحديات جديدة وخطيرة".

وأشاد غبطة البطريرك بييرباتيستا بيتسابالا، بطريرك اللاتين في القدس، بالدور التاريخي للهاشميين في الوصاية على المقدسات في القدس، وحماية هوية المدينة، وتعزيز العيش المشترك وحرية ممارسة الشعائر الدينية، مضيفا أن "البطريركية اللاتينية في القدس تعتبر صوت جلالتكم القوي دعوة لتحقيق العدل والسلام".

وقال: "لقد ساهم انفتاحكم المتميز في إيجاد مجتمع يتشارك فيه المسيحيون والمسلمون في المواطنة والمصير"، وهو أنموذج يحتذى.