الخطوط الجزائرية تستأنف رحلاتها إلى 4 بلدان وتحدد الموعد

وكالات 

تستأنف شركة الخطوط الجوية الجزائرية رحلاتها إلى أربع دول تدريجا، بعد تعليق استمر أكثر من 15 شهرا، بسبب الجائحة، وفق ما أفاد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء نشرته وكالة الأنباء الجزائرية.

وأشار البيان إلى أنه سيتم اعتبارا من الأول من الأول من يونيو المقبل ضمان "ثلاث رحلات أسبوعية من فرنسا وإليها (رحلتان من باريس وإليها، وأُخرى من مرسيليا وإليها) من قِبل شركة الخطوط الجوية الجزائرية".

وأضاف البيان: "كما ستضمن شركة الخطوط الجوية الجزائرية رحلة أسبوعية مِن وإلى كلّ بلد من البلدان الآتية: تركيا (اسطنبول)، إسبانيا (برشلونة)، تونس (تونس العاصمة)".

واضطر ملايين الجزائريين في الخارج إلى التأقلم مع قرار اتُخذ في 17 مارس 2020 يقضي بإغلاق الحدود وتعليق الرحلات الجوية التجارية والرحلات البحرية.


ونظمت السلطات مذاك رحلات لإعادة مواطنيها، جعلتها مقترنة بشروط، غير أنه جرى تعليقها في الأول من مارس بسبب ظهور المتحور الانكليزي من فيروس كورونا نهاية فبراير في الجزائر.

وكانت السلطات أشارت في 18 مايو إلى أن الحدود البرية ستظل مغلقة، في حين أن حركة الطيران ستُستأنف اعتبارا من الأول من يونيو.

وستكون تكاليف الحجر والفحص عند الوصول على عاتق الركاب. وسيكون الحجر إلزاميا لمدة خمسة أيام في فندق تحدده السلطات. وفي حال جاءت نتيجة الفحص إيجابية بعد الحجر، يتعين على المسافر دفع تكاليف حجر ثان مدته خمسة أيام في الفندق.


ولم يحدد البيان سبب زيادة عدد الرحلات الجوية إلى ست في الأسبوع، علما بأن السلطات أعلنت الأسبوع الماضي أن استئناف الرحلات الجوية سيتم عبر خمس رحلات يومية.

وسجلت الجزائر أكثر من 3400 وفاة و127 ألف إصابة بكوفيد-19 منذ اكتشاف الإصابة الأولى في 25 فبراير 2020، حسب وزارة الصحة.