مجلس حقوق الإنسان يصوّت لفتح تحقيق في «جرائم» خلال أزمة غزة

وكالات

صوت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أمس الخميس، لصالح فتح تحقيق دولي في الجرائم التي ارتكبت خلال الصراع الذي استمر 11 يومًا بين إسرائيل وحركة حماس في غزة.

وتبنى المجلس، المؤلف من 47 دولة عضوًا، مشروع القرار الذي قدمته منظمة التعاون الإسلامي والوفد الفلسطيني لدى الأمم المتحدة، بموافقة 24 صوتًا، واعتراض 9، وامتناع 14 عن التصويت.

وقالت نزهة شميم خان سفيرة فيجي لدى المجلس، والتي تتولى رئاسة المجلس حاليًا، بعد جلسة خاصة استمرت طوال اليوم: «تم تبني مشروع القرار».


وكانت المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه اعتبرت، في وقت سابق الخميس، أن الضربات الإسرائيلية على قطاع غزة قد تشكل جرائم حرب. 

وأعربت في افتتاح الاجتماع الطارئ للبحث في التصعيد الأخير بين إسرائيل والفلسطينيين عن قلقها البالغ إزاء «العدد الكبير من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين» جراء الهجمات على غزة.